كيف سيعمل تطبيق تتبع جهات الاتصال في هاتفك للحد من انتشار كورونا؟

قامت كل من جوجل وآبل خلال الفترة الماضية بإطلاق الكود البرمجي لنظام تتبع جهات الاتصال الذي سيُدمج في نظامي التشغيل أندرويد، وآي أوإس، في مسعى منهما لاستخدام الهواتف الذكية لتسهيل تتبع الأشخاص المصابين بفيروس كورونا وتحديدهم.

كيف سيعمل تطبيق تتبع جهات الاتصال في هاتفك للحد من انتشار كورونا؟

ما الذي طورته آبل وجوجل بالضبط؟

ما طورته آبل وجوجل ليس تطبيقًا في حد ذاته، بل واجهة برمجة تطبيقات (API)، بالإضافة إلى بعض التقنيات الأساسية الأخرى، التي تتيح لتطبيقات تتبع جهات الاتصال الفعلية استخدامها.

بمعنى آخر قامت الشركتان بتطوير تقنية تتيح للتطبيقات الصحية تتبع المستخدمين بشكل دقيق عبر نظامي التشغيل أندرويد وآي أوإس عند إصابتهم أو مخالطتهم للمصابين بفيروس كورونا، وتقديم النصائح والإجراءات التي يجب عليهم اتباعها للحد من انتشار الفيروس.

والأمر الآن متروك للدول لتطوير التطبيقات وتوفير الواجهة الأمامية الفعلية للمستخدمين، وتستخدم التقنية بشكل أساسي إشارات اتصال (البلوتوث) Bluetooth، حيث تعتبر مثالية في استخدام الطاقة المنخفضة لنقل البيانات لاسلكيًا عند تشغيلها في خلفية الهاتف.

في هذه الحالة، سيقوم هاتفك بتسجيل إشارات الهواتف الأخرى التي يتصل معها – بافتراض أن الهواتف الأخرى تُشغل تطبيق التتبع – ولا تتضمن هذه السجلات أي معلومات تعريفية عنك، حيث تُستخدم أكواد الهوية الرقمية العشوائية التي تتغير بشكل متكرر، وتُحذف بالكامل بمجرد مرور 14 يومًا وهي فترة حضانة فيروس كورونا.

كيف يمكنك العثور على إعدادات هذه التقنية؟

هناك عدد قليل من تطبيقات تتبع جهات الاتصال التي تعمل الآن، ولكن التقنية التي طورتها آبل وجوجل متوفرة الآن، وإلى جانب الإعدادات التي ستجدها في تطبيقات التتبع المستقبلية، يمكنك تفعيل أو تعطيل تسجيل (إشعار التعرض) على مستوى نظام التشغيل أيضًا.

في أجهزة أندرويد، اتبع الخطوات التالية:

  • افتح (الإعدادات).
  • انقر على خيار (جوجل) Google.
  • اضغط على خيار (Covid-19 Exposure Notifications).

هنا ستجد الكثير من المعلومات حول كيفية عمل تتبع التعرض، بالإضافة إلى إعدادين لن يكونا نشيطين حتى تقوم بتثبيت تطبيق متوافق وهذان الإعدادان: الأول لحذف جميع المعرّفات العشوائية التي جمعها هاتفك، والثاني لإيقاف الميزة بالكامل.

في أجهزة آيفون، اتبع الخطوات التالية:

  • افتح (الإعدادات).
  • حدد خيار (الخصوصية) Privacy.
  • اضغط على خيار (الصحة) Health.
  • شغل مفتاح تبديل (Covid-19 Exposure Notifications).

هنا يمكنك تشغيل تسجيل الدخول للتطبيق أو إيقاف تشغيله، وقراءة المزيد من المعلومات حول كيفية عمله، للتخلص من المعرّفات العشوائية المخزنة في هاتفك، انقر على خيار (حذف سجل التعريض) في أسفل الشاشة.

لكي يعمل التطبيق ستحتاج إلى تشغيل اتصال بلوتوث وميزة تتبع الموقع في هاتفك، ولن يعرف التطبيق مكانك الجغرافي أو عدد المرات التي غادرت فيها المنزل اليوم، بل سيعرف فقط المعرّفات العشوائية للهواتف التي اتصل بها هاتفك.

إذا أبلغت عن نفسك بأنك مصاب بفيروس كورونا، فسيقوم التطبيق بإرسال هذا السجل من معرّفاتك إلى خادم، وهو بدوره سيرسل إشعار إلى هواتف المستخدمين الذي خالطتهم في الأسبوعين الماضيين، وبذلك يمكنهم اتخاذ الإجراءات بأنفسهم سواء بالعزل الذاتي أو إجراء الاختبار.

كيف ستعمل تطبيقات التتبع المبنية على تقنية آبل وجوجل؟

أولًا: سيكون لديك خيار تنزيل التطبيق في هاتفك والمساهمة في الحد من تفشي فيروس كورونا، ومن ثم سيُنبه أي شخص كنت على اتصال معه في حالة إصابتك.

ولتجنب المعلومات الخطأ من المتوقع أن يكون هناك شهادة تصدرها السلطات الصحية في بلدك، مثل: رمز تحقق تُثبت من خلاله بأنك مصاب بالفيروس؛ وذلك لمنع الناس من التظاهر بإصابتهم بالفيروس.

ثانيًا: إذا كنت على اتصال بشخص ثبتت إصابته بالفيروس فسوف يخبرك هاتفك بذلك، ولن ترى اسم الشخص الذي كان اختباره إيجابيًا – أو متى حدث أو مكان حدوثه – فقط ستعرف بأنك كنت مخالطًا لشخص مصاب، ومن ثم يجب عليك اتخاذ التدابير القياسية، مثل: إجراء الاختبار، أو العزل الذاتي لحماية نفسك والمحيطين بك.