SpaceX تطلق أحدث مجموعة من الأقمار الصناعية للإنترنت

أطلقت شركة الفضاء الأمريكية الخاصة (سبيس إكس) SpaceX صاروخ (Falcon 9) محملًا بمجموعة جديدة مكونة من 60 قمرًا صناعيًا للإنترنت المفترض نشرها في المدار، وذلك بعد مرور أقل من أسبوع من إرسال أول رواد الفضاء إلى الفضاء.

وتنضم الأقمار الصناعية الجديدة إلى تلك الموجودة حاليًا في المدار التابعة لمشروع (ستارلينك) Starlink، بحيث أصبح لدى (SpaceX) حاليًا ما يزيد قليلاً عن 480 قمرًا صناعيًا للإنترنت في المدار، وهذا العدد هو جزء صغير من قرابة 12 ألف قمر صناعيٍ تابعٍ لمشروع (Starlink) حصلت الشركة على إذن لإطلاقها.

ويهدف هذا المشروع الضخم إلى توفير تغطية إنترنت عالمية من الفضاء، وتم تصميم الأقمار الصناعية لنقل اتصال النطاق العريض إلى الأرض، مع دخول العملاء إلى النظام عبر محطات المستخدم الشخصية.

ويشمل هذا الإطلاق قمرًا صناعيًا مختلفًا قليلاً عن الباقي، إذ يحتوي على واقٍ مصمم لحجب الضوء من الشمس، مما يمنعه من الانعكاس على الأجزاء الكثيرة السطوع من القمر الصناعي، وخاصةً هوائياتها، ويبدو القمر الصناعي بهذه الطريقة أقل سطوعًا في السماء.

ويعد الواقي أحدث محاولة من (SpaceX) لتخفيف سطوع أقمارها الصناعية، التي تظهر ساطعة في السماء بشكل خاص أثناء شروق الشمس على الأرض وغروبها، مما يجعلها تلمع في السماء، وهو شيء أثار قلقًا كبيرًا بالنسبة لمجتمع علم الفلك، الذي يقول: إن الأقمار الصناعية الساطعة يمكن أن تخرب مراقبته للكون.

وغالبًا ما يعتمد الفلكيون على التقاط صور لسماء الليل، ويترك القمر الصناعي الساطع الذي يمر عبر الصورة خطًا أبيض طويلًا يمكن أن يدمر الصورة.

وأجرت (SpaceX) اتصالات متواصلة مع علماء الفلك حول كيفية حل المشكلة، وحاولت الشركة تغطية أحد أقمارها الصناعية بطبقة تجريبية لجعله يبدو أكثر قتامة، وأدى هذا الطلاء إلى تعتيم القمر الصناعي، على الرغم من أن أحد التحليلات جادل بأنه لم يكن كافيًا لتبديد مخاوف علماء الفلك.

وتجرب سبيس إكس الآن الواقي الشمسي، ولديها بعض الأفكار الأخرى أيضًا، حيث أشارت الشركة على موقعها الإلكتروني إلى أنها ستحاول إعادة توجيه الأقمار الصناعية عند إطلاقها لأول مرة لتقليل سطوعها أثناء نشرها في المدار، لكن هذا التعديل ما يزال قيد التطوير، ويتطلب تحديث البرنامج.

وتركز (SpaceX) في الوقت الحالي على طريقة الواقي الشمسي، وذلك بالرغم من أن الأقمار الصناعية الأخرى، في هذا الإطلاق، البالغ عددها 59 لن تتضمن الواقي الشمسي، ومن الممكن إطلاق المزيد من الأقمار الصناعية مستقبلًا مع الواقي الشسمي اعتمادًا على كيفية سير هذه التجربة.