جوجل تكشف عن سعي الصين وإيران لاختراق حملتي بايدن وترامب

قال مسؤول أمني كبير في جوجل اليوم الخميس: إن قراصنة صينيين مدعومين من حكومة بلادهم استهدفوا العاملين في الحملة الرئاسية الأمريكية لجو بايدن. وقال المسؤول نفسه: إن قراصنة إيرانيين استهدفوا حديثًا حسابات بريد إلكتروني تخص موظفي حملة الرئيس دونالد ترامب.

ويعد هذا الإعلان، الذي نشره رئيس مجموعة تحليل التهديدات في جوجل (شين هنتلي) على موقع تويتر، أحدث مؤشر على التجسس الرقمي الذي يستهدف بصورة روتينية كبار السياسيين من جميع المشارب. وقال هنتلي: إنه لا توجد “علامة على اختراق” لأي من الحملتين.

يُشار إلى أنه قد وثِّقت في السابق محاولات إيرانية لاختراق رسائل البريد الإلكتروني لمسؤولي حملة ترامب. وفي العام الماضي، أعلنت شركة مايكروسوفت أن مجموعة يطلق عليها غالبًا اسم (الهُريرة الساحرة) Charming Kitten حاولت اختراق حسابات البريد الإلكتروني التي تنتمي إلى حملة رئاسية أمريكية لم تسمِّها، ولكن تقارير أخرى ذكرت أنها حملة ترامب.

وفي وقت سابق من العام الحالي، قالت شركة تحليل التهديدات (المنطقة1) Area1: إن المتسللين الروس استهدفوا شركات مرتبطة بشركة غاز أوكرانية، حيث كان نجل بايدن يخدم في مجلس الإدارة.

ورفضت جوجل تقديم تفاصيل تتجاوز تغريدات هنتلي، لكن الكشف عن الجهة للعلن، وهو أمر غير معتاد، هو علامة على مدى حساسية الأمريكيين لجهود التجسس الرقمي التي تستهدف الحملات السياسية.