6 طرق لإصلاح مشكلات الأداء في هواتف سامسونج جالاكسي إس

تتميز سلسلة هواتف (جالاكسي إس) Galaxy S و (جالاكسي نوت) Galaxy Note التي تُصدرها شركة سامسونج بالمواصفات الرائعة، وقوة الأداء، ولكن نظرًا إلى الاستخدام المكثف، وتثبيت الكثير من التطبيقات وتخصيص ميزاتها باستمرار، ستجد أنها قد تواجه مشكلات في الأداء، مثل: التباطؤ في تشغيل التطبيقات وغيرها.

إليك 6 طرق لإصلاح مشكلات الأداء في هواتف جالاكسي إس، وجالاكسي نوت:

1- إعادة التشغيل:

في بعض الأحيان نركز بشكل كبير على محاولة إصلاح التباطؤ في هواتفنا لدرجة أننا ننسى أن أبسط الحلول هو إعادة تشغيل (Restart) الهاتف، الذي يمكن أن يصحح الكثير من الأخطاء ومشاكل الأداء التي تظهر فجأة في هواتفنا.

عند ملاحظة أن بعض التطبيقات لا تعمل كما هو متوقّع، قد تكون عملية إعادة التشغيل هي كل ما يلزم لإعادة عملها، وحتى إذا كان عليك الاستمرار في البحث عن طرق مختلفة لإصلاح مشكلتك، فإن إعادة تشغيل الهاتف تُعتبر في غاية الأهمية.

لإعادة تشغيل هاتف جالاكسي إس أو جالاكسي نوت اضغط باستمرار على زر التشغيل لمدة ثانيتين، وانقر على خيار (إعادة التشغيل) Restart، وإذا قمت بتعيين هذا الزر لتشغيل المساعد الصوتي Bixby فيمكنك الضغط باستمرار على زري الطاقة وخفض مستوى الصوت لمدة ثانيتين.

2- البحث عن التطبيقات التي تستنزف البطارية:

في معظم الأحيان، يمكنك ربط مشاكل الأداء في هاتف جالاكسي إس بتطبيق يعمل بشكل غير طبيعي في الخلفية مما يتسبب في إبطاء الهاتف بالكامل، بالإضافة لاستنزاف طاقة البطارية.

وبالتالي يجب عليك التحقق من التطبيقات في إعدادات الهاتف لاستكشاف المشكلة، ويفضّل التحقق في نهاية اليوم للحصول على معلومات كاملة.

عند إلقاء نظرة على استخدام البطارية لهذا اليوم تأكد من أن جميع التطبيقات لا تستنزف الطاقة بأكثر من نسبة 1 إلى 5% عند الاستخدام، إلا في حالة التطبيقات العالية الأداء، مثل: تطبيقات بث المحتوى أو الألعاب الثلاثية الأبعاد.

في هواتف سامسونج التي تعمل بواجهة المستخدم One UI 2 يمكنك استعراض استخدام البطارية للأيام السابقة، وبالتالي إذا رأيت تطبيقًا يستنزف الكثير من طاقة البطارية في هذا اليوم يمكنك العودة إلى الأسبوع الماضي ومعرفة هل يستنزف البطارية بشكل ثابت أم أن الأمر يتعلق بشيء فعلته اليوم فقط.

3- تقليل دقة الشاشة:

تشتهر هواتف سامسونج بشكل عام وهواتف جالاكسي إس وجالاكسي نوت بشكل خاص بدقة شاشاتها الفائقة، ونظرًا إلى أن الهواتف الجديدة قادرة على العمل بأعلى دقة، لكن هناك احتمال ألا تتمكن الهواتف القديمة من مواكبة ذلك.

حيث نجد أنه كلما زادت دقة الشاشة، أصبح من الصعب على المعالج عرض جميع الرسومات في الشاشة، لذا فإن تقليل الدقة من شأنه أن يُسرع الأداء بشكل ملحوظ.

4- إلغاء تثبيت التطبيقات غير المستخدمة:

في بعض الأحيان قد تندهش من كمية التطبيقات المثبتة في هاتفك، التي لا تستخدمها إطلاقًا، لذا يجب عليك تقليل التطبيقات غير المستخدمة من خلال إلغاء تثبيتها لتسريع الأداء.

  • انتقل إلى الإعدادات ثم التطبيقات لعرض قائمة كاملة بكل التطبيقات في هاتفك.
  • اضغط على زر القائمة في الزاوية العلوية اليمنى، ثم اضغط على خيار فرز بحسب آخر استخدام، سيعرض هذا التطبيقات الأقل استخدامًا في أسفل القائمة. قد تندهش من أن بعض هذه التطبيقات لا تزال مثبتة، وكذلك من المدة التي مرت منذ استخدامها آخر مرة.

وحتى إذا كنت ترغب في إبقاء التطبيق مثبتًا، للرجوع إليه لاحقًا يمكنك تعطيله بدلا من إلغاء تثبيته كُليًا والاحتفاظ بجميع بياناته، وبالتالي ستضمن أنه لن يتمكن من العمل حتى تقوم بتفعيله لاحقًا.

5- إعادة الهاتف إلى الإعدادات الافتراضية:

إذا وجدت أن المشكلة ليست في التطبيقات، فقد يكون من المفيد إعادة تعيين جميع الإعدادات في هاتفك، بحيث يعود إلى العمل كما كان عليه عند شرائه أول مرة. وبمجرد إجراء عملية إعادة تعيين الإعدادات إلى الحالة الافتراضية، سيمسح هاتفك جميع التغييرات التي أجريتها، مثل: إجراءات الأمان، واللغة، والحسابات والبيانات الشخصية، وإعدادات التطبيقات.

6- إعادة ضبط المصنع:

إذا لم تساعدك الخطوات السابقة في حل المشكلة، ولم تتمكن من تتبع مصدر التباطؤ في هاتفك، فإن الخطوة الأخيرة التي يمكنك القيام بها هي إجراء (إعادة ضبط المصنع) Factory reset، وسيؤدي هذا إلى التخلص من جميع التخصيصات والتطبيقات والبيانات الخاصة بك، وتشغيل الهاتف من جديد تمامًا، وهو الخيار الأخير الذي عليك اتخاذه.

وقبل المضي قدمًا، تأكد من الاحتفاظ بنسخة احتياطية من جميع بياناتك، حيث ستؤدي إعادة الضبط إلى إعدادات المصنع إلى حذف كل شيء.