فيسبوك تختبر تطبيقًا لتصفح الويب مجانًا على الهواتف

تختبر فيسبوك تطبيقًا جديدًا يسمى (Discover) في محاولة منها للترويج لبرنامج (Free Basics) الطموح لجلب الأشخاص إلى الإنترنت لأول مرة، بحيث يسمح هذا التطبيق للمستخدمين بتصفح أي موقع إلكتروني باستخدام رصيد يومي من البيانات المجانية المحدودة، المقدمة من مشغلي شبكات الهاتف المحمول.

وما يزال التطبيق الجديد في المرحلة التجريبية، ويتم اختباره في (البيرو)، وهي من بين أكثر من 55 دولة يتوفر فيها برنامج (Free Basics)، حيث دخلت الشبكة الاجتماعية في شراكة مع شركات الاتصالات المحلية، مثل (Bitel) و (Claro) و (Entel) و (Movistar).

وتوفر شركات الاتصالات هذه حدًا أقصى للبيانات اليومية مجانًا لمستخدمي (Discover)، الذين يمكنهم استخدامها لزيارة أي موقع ويب، ويختلف الحد اليومي المجاني للبيانات حسب الشركة، بحيث تقدم بعضها 10 ميجابايت في اليوم.

وتتمثل المشكلة في أن مقاطع الفيديو والصوت، مع أنواع أخرى معينة من حركة البيانات المكثفة، غير مدعومة ضمن حد البيانات المجانية، حيث أوضحت فيسبوك أن التطبيق يدعم حركة مرور النطاق الترددي المنخفض عند استخدام البيانات المجانية.

وقال (يوآف زئيفي) Yoav Zeevi، مدير المنتج، في تدوينة: “نستكشف عبر (Discover) طرقًا لمساعدة الأشخاص على البقاء على الإنترنت بشكل أكثر اتساقًا، حيث لا يزال العديد من مستخدمي الإنترنت حول العالم غير متصلين بالإنترنت، وينقطعون عن الإنترنت بانتظام لبعض الوقت عندما يستنفدون رصيد بياناتهم”.

وأضاف “جرى تصميم (Discover) ليساعد في سد هذه الفجوات وإبقاء الأشخاص على اتصال حتى يتمكنوا من شراء البيانات مرة أخرى”.

وتتجه فيسبوك إلى تقييم كيف يمكن لتطبيق (Discover) – الذي يتوفر كنسخة ويب وتطبيق محمول لنظام أندرويد، ولا توجد معلومات حول توفره لأجهزة (iOS) – مساعدة الأشخاص في توسيع استخدام رصيد البيانات المنتظم، ودعم اعتماد الإنترنت.

ويشكل هذا التطبيق الجديد خروجًا عن مفاهيم برنامج (Free Basics)، حيث سمحت فيسبوك للمستخدمين بتصفح مواقع معينة مجانًا، كما اجتذب البرنامج الكثير من الانتقادات من دعاة الخصوصية، حيث كسر البرنامج المبادئ الأساسية لحيادية الإنترنت من حيث التعامل المتساوي مع كل موقع إلكتروني.

وحظرت الهند، نتيجة لذلك، برنامج (Free Basics) في عام 2016 لخرقه قوانين حيادية الإنترنت، ويبدو أن الجهد الجديد لعملاقة التواصل الاجتماعي هو محاولة لإصلاح هذا الخطأ من خلال معاملة جميع مواقع الويب على قدم المساواة.

وأوضحت الشركة أنها لن تستخدم بيانات التصفح في (Discover) للإعلانات المستهدفة، كما أن المستخدم ليس بحاجة إلى حساب ضمن فيسبوك لبدء استخدام هذه الخدمة، وتقول عملاقة التواصل الاجتماعي إنها تهدف في الأسابيع المقبلة إلى توسيع برنامج (Discover) ليشمل تايلاند والفلبين والعراق.