فيسبوك لا تزال تخطط لوضع إعلانات في واتساب

لم تتخل شركة فيسبوك عن خططها لوضع إعلانات في تطبيق التراسل الشهير واتساب، وتشير التقارير إلى أن عملاقة التواصل الاجتماعي ستمضي قدمًا في وضع الإعلانات ضمن واتساب في المستقبل، وذلك بمجرد الانتهاء من خطتها لتوحيد تطبيقات التراسل الخاصة بها.

وتأتي التفاصيل الجديدة بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في شهر يناير أن الشركة أوقفت خططها لوضع إعلانات ضمن واتساب، وذلك بعد أن أعلنت في 2018 أنها ستجلب الإعلانات إلى ميزة (الحالة) Status، وهي نسخة واتساب من ميزة القصص.

وتعد واتساب بمثابة خدمة يستخدمها مليارات الأشخاص حول العالم، وتنبع شعبية التطبيق من حقيقة أنه مجاني للاستخدام ويعمل على نموذج خالٍ من الإعلانات، وبالنظر إلى أن واتساب لا تحتوي على أي إعلانات، فإن فيسبوك لا تجني الكثير من المال منها، لكنها تريد تغيير ذلك.

وتعرض جميع مشاريع فيسبوك، ومن ضمنها منصة التواصل الاجتماعي التي تحمل اسمها ومنصة إنستاجرام، إعلانات ضمن أجزاء معينة من واجهة المستخدم، لكن تظل واتساب الخدمة الوحيدة التي لا تعرض أي إعلانات، وذلك بالرغم من أن فيسبوك استحوذت عليها في عام 2014 مقابل 16 مليار دولار.

ويحتوي التقرير أيضًا على تفاصيل جديدة حول كيفية تنفيذ فيسبوك للإعلانات المستهدفة على تطبيق التراسل المشفر، إذ ستستخدم الشركة أرقام الهواتف لمطابقة حسابات فيسبوك وواتساب لتحديد الإعلانات التي سيتم عرضها.

وقد أثبتت الخطة أنها مثيرة للجدل داخل الشركة، مع قلق بعض المسؤولين التنفيذيين من أن ذلك قد يؤدي إلى حذف مستخدمي واتساب لحساباتهم على فيسبوك، كما أنه من دواعي القلق أيضًا القضايا التنظيمية المحتملة، وذلك بالنظر إلى التحقيقات الجارية ضد الشركة فيما يتعلق بمكافحة الاحتكار.

وأكد متحدث باسم شركة فيسبوك أن الإعلانات في الحالة لا تزال فرصة على المدى الطويل لواتساب، ويبدو أن الإعلانات ضمن واتساب لن تأتي في أي وقت قريب، حيث أوضحت عملاقة التواصل الاجتماعي أن الأمر سيستغرق سنوات لدمج البنية التحتية للمراسلة عبر تطبيقاتها، وستستغرق واتساب وقتًا أطول للاندماج.