فرنسا تطلق مساعدًا صوتيًا ذكيًا لمساعدة مرضى كورونا

أطلق باحثون فرنسيون اليوم الاثنين مساعدًا صوتيًا يمكنه مساعدة المتصلين الذين يعانون من أعراض محتملة للفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19) COVID-19 وتوجيههم نحو خدمات الطوارئ، أو أطبائهم باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وقالت المجموعة: إن أي شخص في فرنسا يمكنه الآن الاتصال بخدمة AlloCovid – التي طورها معهد الأبحاث الفرنسي Inserm وجامعة باريس، وشركة السكك الحديدية الفرنسية SNCF. وعلى الخط، يُحيّي صوت أنثى المتصلين بقول: “مرحبًا، أنا مساعدك الافتراضي في AlloCovid … هل أنت مستعد لبدء الاستبيان؟”.

ثم يُطلب من المتصلين الرمز البريدي الخاص بهم وليس اسمهم. واعتمادًا على الأعراض والظروف الموجودة سابقًا، فإنهم يُوجَّهون إلى المتخصصين المناسبين.

ويأمل المطورون أن يساعد المساعد الصوتي – الذي يمكن الوصول إليه بسهولة أكبر من قِبل كبار السن الذين يفضلون الهواتف التقليدية أكثر من تطبيقات الهاتف المحمول أو ملء النماذج – السلطات على اكتشاف مجموعات العدوى الجديدة بعد خروج فرنسا من حالة الإغلاق في 11 أيار/ مايو المقبل.

ويمكن للنظام معالجة 1,000 مكالمة في المرة الواحدة. وتُرسل معلومات المتصلين بصورة مجهولة إلى السلطات الصحية، ويُحتفظ بها لمدة سبعة أيام قبل حذفها.

وقال البروفيسور (كزافييه جوفين) – الذي يقود المشروع – لصحيفة لوموند: “على حد علمنا، فهذه هي المرة الأولى التي يُستخدم فيها الذكاء الاصطناعي لخدمة الصحة العامة”.

يُشار إلى أن رقم المساعد الافتراضي AlloCovid منفصل عن تطبيق StopCovid لتتبع الاتصال بين الأشخاص عبر الهاتف المحمول، الذي تريد الحكومة إطلاقه.