Zoom تطلق تحديثًا لحل مشكلات الخصوصية والأمن

أطلقت خدمة مؤتمرات الفيديو الصاعدة (زووم) Zoom الإصدار 5.0 من تطبيقها بهدف إصلاح بعضٍ من الشكاوى التي واجهها التطبيق خلال الأسابيع الأخيرة.

وفي التحديث الجديد، هناك أيقونة للأمن تجمع عددًا من مزايا الخدمة الأمنية. ويمكن استخدامها لقفل الاجتماعات بسرعة، وإزالة المشاركين، وتقييد مشاركة الشاشة، والدردشة في الاجتماعات.

وفعَّلت (زووم) كلمات المرور افترايضًا لمعظم المستخدمين، ويمكن لمشرفي تقنية المعلومات تحديد درجة تعقيد كلمات المرور لمستخدمي الخدمة من قطاع الأعمال. وجعلت الخدمة ميزة غرفة الانتظار مُفعَّلة افتراضيًا للحسابات الأساسية، والاحترافية الأحادية الترخيص، والتعليمية. وتسمح هذه الميزة للمضيف بعزل المشاركين في غرفة افتراضية قبل السماح لهم بالانضمام إلى الاجتماع.

وحسَّنت (زووم) بعضًا من وظائف التشفير، وذلك من خلال الترقية إلى معيار التشفير AES 256-bit GCM. ومع ذلك، فإن هذا التشفير ليس تشفيرًا من نوع (طرف إلى طرف) الذي ادَّعت الخدمة أنها تدعمه.

يُشار إلى أن أحد مساهمي شركة (زووم) كان قد رفع في وقت سابق من الشهر الحالي دعوى قضائية جماعية ضدها، متهمًا الشركة بالمبالغة في معايير الخصوصية الخاصة بها، والامتناع عن الكشف عن أن الخدمة لا تدعم تقنية التشفير (طرف إلى طرف).

وكان الرئيس التنفيذي لشركة (زووم) – (إيريك يوان) – قد اعتذر قبل ذلك للمستخدمين، قائلًا: إن الشركة لم تُلبِّ توقعات الخصوصية والأمن في المجتمع، وإنها تتخذ خطوات لإصلاح المشكلات.

وتحاول (زووم) إصلاح المشكلات الأمنية، مع انضمام ملايين المستخدمين الجدد من جميع أنحاء العالم، وذلك في ظل اضطرار الناس للعمل من المنزل، بعد فرض عمليات الإغلاق لإبطاء انتشار الفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19) COVID-19.

ومع ذلك، تواجه الشركة رد فعل عنيفًا من المستخدمين القلقين من عدم وجود تشفير شامل لجلسات الاجتماعات، إلى جانب مشكلة تطفّل ودخول مستخدمين إلى الاجتماعات دون دعوة.