سامسونج تسعى لتطوير حساس بدقة 600 ميجابكسل

كشف مسؤول بسامسونج بأن الشركة تسعى إلى تطوير حساس كاميرا بدقة هائلة لم يسبق لها مثيل في الهواتف الذكية.

وتُعدّ سامسونج من الشركات الرائدة في تطوير وصناعة حساسات التصوير، فقد كانت بالفعل أول شركة تطلق حساس كاميرا للهواتف الذكية بدقة 64 ميجابكسل، ثم بدقة 108 ميجابكسل.

والآن كشف (يونجين بارك) – رئيس فريق عمل الحساسات لدى سامسونج – في مقال افتتاحي على موقع الشركة الإلكتروني، أن الهدف المستقبلي الآن هو حساس بدقة 600 ميجابكسل، يمتاز بقدرته على توفير تفاصيل أكثر مما يمكن للعين البشرية رؤيته.

ووفقًا لبارك، يُقال: إن “أعيننا تتوافق مع دقة تبلغ نحو 500 ميجابكسل”. والآن يهدف فريقه إلى تطوير حساس يتفوق على تلك الدقة، وسيُستخدم في العديد من التطبيقات خارج عالم الهواتف الذكية.

يُشار إلى أن شركة سامسونج كانت قد أطلقت هاتفها الرائد الأحدث (جالاكسي إس20 ألترا) Galaxy S20 Ultra، مع حساس ISOCELL Bright HM1، الذي تبلغ دقته 108 ميجابكسل، ولكن الصور تخرج مع بكسلات مُجمَّعة بأوضاع دقتها 12 ميجابكسل، و27 ميجابكسل.

ويُعتقد أنه من الممكن تطوير حساس تصوير بدقة 600 ميجابكسل، ولكنه سيكون ضخمًا على نحو غير معقول، ولن يتناسب مع الهواتف الذكية، وهنا يكمن التحدي الذي ستواجهه سامسونج.

وتتمثل إحدى الطرق لتحقيق ذلك في تقليص حجم البكسل، إذ يبلغ حجم البكسل في حساس ISOCELL Bright HM1 نحو 0.8 ميكرومتر، وقد كان حتى وقت قريب هو الأصغر. ثم قدمت سامسونج حساسًا بحجم بكسل 0.7 ميكرومتر، وتأمل الشركة أن تتمكن من تصغير حجم البكسل أكثر من ذلك.

ولم يحدد بارك أي مواعيد نهائية لإطلاق الحساس، ولكن رؤية التطورات الأخيرة قد تجعل إطلاق حساس بدقة 600 ميجابكسل أقرب مما قد يُعتقد.