جوجل تمنع موظفيها من استخدام Zoom

حظرت شركة جوجل استخدام منصة (Zoom) بالنسبة لموظفيها، وتستشهد الشركة بالمخاوف الأمنية التي ظهرت بعد أن أصبحت المنصة واحدة من أكثر خدمات دردشة الفيديو المجانية شعبية خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، وينطبق الحظر على جميع العاملين عبر فريق جوجل العالمي.

وأرسلت عملاقة البحث بريدًا إلكترونيًا إلى الموظفين الأسبوع الماضي بشأن الحظر، حيث أخبرت الموظفين الذين يستخدمون (Zoom) على أجهزتهم التي توفرها جوجل أن البرنامج لن يعمل قريبًا.

تجدر الإشارة إلى أن جوجل تقدم خدمة منافسة لخدمة (Zoom) تسمى (Meet) كجزء من مجموعتها الإنتاجية (G Suite).

قال المتحدث باسم جوجل، (خوسيه كاستانيدا) Jose Castaneda: “لطالما اتبعت جوجل سياسة عدم السماح للموظفين باستخدام التطبيقات غير المعتمدة للعمل خارج شبكة الشركة”.

وأضاف “أبلغ فريقنا للأمان الموظفين الذين يستخدمون برنامج (Zoom) لأجهزة الحواسيب بأنه لن يعمل بعد الآن على أجهزة حواسيب الشركة؛ لأنه لا يفي بمعايير الأمان الخاصة بنا للتطبيقات التي يستخدمها موظفونا، ويمكن للموظفين الذين كانوا يستخدمون (Zoom) للبقاء على اتصال مع العائلة، مواصلة استخدامه من خلال متصفح الويب أو عبر الهاتف المحمول”.

وكانت المنصة تواجه انتقادات بسبب الخصوصية المتساهلة والحماية الأمنية، حتى قبل أن يسلط فيروس كورونا المستجد الضوء على نقاط ضعفها، وشهدت (Zoom) زيادة كبيرة في مستوى التدقيق في الأسابيع الأخيرة بعد ارتفاع عدد مستخدميها من 10 ملايين إلى 200 مليون في الأشهر الثلاثة الماضية؛ بسبب ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعملون من المنزل في جميع أنحاء العالم.

وتعرضت خدمة مؤتمرات الفيديو لردود فعل عنيفة بعد ظهور تقارير عن نقل حركة المرور عبر الصين، ونقص في إجراءات الأمان والتشفير المناسبة، وغيرها من المشاكل المتعلقة بالخصوصية، مثل قدرة المتسللين على التنصت على المكالمات، وسجلات الاجتماعات المتاحة للجمهور على الإنترنت، وحضور غير المدعوين للاجتماع القادرين على اختطاف المكالمات.

وأعلنت (Zoom) في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها عينت مسؤول الأمن السابق في شركة فيسبوك، (أليكس ستاموس) Alex Stamos مستشارًا للسلامة والخصوصية بعد عدد من المشكلات البارزة، ومن بين المؤسسات الأخرى التي منعت استخدام (Zoom) حتى الآن، هي وزارة الخارجية الألمانية، والحكومة التايوانية بأكملها.