ارتداء الكمامات ضرورة أم لا.. إليك ما تحتاج إلى معرفته من الخبراء

ارتداء الكمامات ضرورة أم لا.. إليك ما تحتاج إلى معرفته من الخبراء
5٬532

مع استمرار ارتفاع عدد حالات المصابين بفيروس كورونا المستجد (COVID-19)، أصبح هناك جدل حول ضرورة ارتداء الكمامات – أو ما يعرف باسم أقنعة الوجه – عند مغادرة المنزل.

أوضحت التقارير الطبية أن فيروس كورونا المستجد ينتقل عن طريق رذاذ الجهاز التنفسي الناجم عن السعال أو العطاس من الشخص المصاب، أو الجزيئات الموجودة على الأسطح الملوثة.

لذلك فإن استخدام وسائل الحماية مثل: قفازات اليد، والكمامات، والنظارات والملابس الواقية تقتصر على العاملين في المجال الطبي، ولكننا نلاحظ أن الكمامات على وجه التحديد أصبحت أكثر انتشارًا بين عامة الناس، فما هو السبب؟

حتى وقت قريب كانت منظمة الصحة العالمية ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) تنصح الناس بعدم ارتداء الكمامات ما لم يكونوا مرضى أو يقومون برعاية أحد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا، أو مشتبهًا في إصابتهم بالعدوى، مع التأكيد على أن إجراءات بسيطة مثل: غسل اليدين بالماء والصابون بشكل مستمر، أو استخدام الكحول، وعدم ملامسة الوجه تعتبر كافية لمنع انتقال الفيروس.

ولكنّ مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أوصت يوم الجمعة الماضي بأن يرتدي الجميع أغطية للوجه كالأغطية القماشية غير الطبية في الأماكن العامة للمساعدة في إبطاء انتشار الفيروس، وعلى الرغم من ذلك لا يزال هناك بعض الهيئات الصحية التي توصي بعدم ارتداء الكمامات الطبية وتركها للأطباء والممرضين الذين يتعاملون مع مرضى فيروس كورونا مباشرة، تجنبًا لتفاقم مشكلة نقص الكمامات التي تعاني منها الكثير من الدول.

يقول (مارتن بليزر) الأستاذ في الطب وعلم الأحياء الدقيقة بجامعة روتجرز: “إن هناك أدلة علمية واضحة على أن أقنعة الوجه توفر بعض الحماية ضد الفيروسات ويجب ارتداؤها”.

هل يجب على عامة الناس ارتداء الأقنعة عند مغادرة المنزل؟

نعم؛ يجب على الجميع ارتداء قناع الوجه عندما يكونون خارج المنزل وفي صحبة أي شخص آخر، وعندما يكونون في متجر البقالة، أو مكتب البريد، أو محطة الوقود، أو حتى أثناء المشي في الحي من أجل ممارسة الرياضة، وفي أي مكان يوجد فيه شخص آخر على بعد ستة أقدام منك.

لماذا من المهم تغطية وجهك؟

ارتداء الكمامات ضرورة أم لا.. إليك ما تحتاج إلى معرفته من الخبراء

ينتقل هذا الفيروس بشكل رئيسي عن طريق التنفس، والرذاذ الناجم عن أشخاص مصابين، ولكن جزءًا كبيرًا من انتشاره يأتي من أشخاص لا تظهر عليهم الأعراض، لذلك فهناك احتمالية، ولو يسيرة، لانتقال الفيروس إليك من أي شخص قد لا يعلم أنه مصاب بعد.

وهذا ما يحدث في جميع أنحاء العالم حيث ينتشر هذا الفيروس بسرعة، وارتداء الكمامة هو إحدى الطرق للحصول على بعض الحماية، فهي ليست حماية كاملة بنسبة 100%، ولكنها تساعد بشكل كبير في تقليل فرص انتشار الفيروس.

إذا لم يكن لديك كمامة طبية، فهل يمكن استخدام شيء آخر؟

يقول (مارتن بليزر) إنه غير متأكد من مدى فعالية الحماية التي توفرها الكمامات المصنوعة من القماش في المنزل، حيث إنه لا يوجد الكثير من الأبحاث في هذا المجال. ولكنها بالتأكيد ستوفر بعض الحماية، وبالرغم من أن مستواها سيكون أقل من الكمامة الطبية، لكنها أفضل من عدم ارتداء أي شيء.

وللحصول على حماية أفضل عند مغادرة المنزل يجب عليك تجنب الاقتراب من الأشخاص، حيث تنتشر العدوى بواسطة الأشخاص والأشياء التي يلمسونها أو تصلها أنفاسهم.

لماذا نتلقى رسائل مختلطة حول ضرورة ارتداء الكمامات، وما الذي تغير؟

اسُتخدمت الكمامات من قبل في محاولة منع انتشار الإنفلونزا، وكان هناك دليل واضح على مدى فعاليتها، ولكن المشكلة الرئيسية هي أن الناس لم يرتدوها، ولم يكونوا خائفين حقًا من الإنفلونزا، لذلك كان الامتثال منخفضًا، ولكن عندما كان الامتثال مرتفعًا كان هناك تأثير وقائي واضح من الإنفلونزا.

يقول (مارتن بليزر): “في الأيام الأولى للوباء سعت الهيئات الصحية لإقناع الناس أن استخدام قناع الوجه لا يوفر حماية كاملة، لمنعهم من ارتدائها. وفي رأيي كان ذلك خطأً، والآن أصبح هناك إجماع في النهاية على أن ارتداء الكمامات يعتبر فكرة جيدة، وأنا أوافق على ذلك”.

ما هي الطريقة الصحيحة لارتداء الكمامة؟

إذا كنت ترتدي كمامة؛ فيجب أن تعرف كيفية استخدامها، والتخلص منها بشكل صحيح، حيث توصي منظمة الصحة العالمية بما يلي:

  • غسل اليدين بالماء والصابون جيدًا، أو رشها بالكحول قبل ارتداء الكمامة.
  • الحرص على تغطية الأنف والفم جيدًا، والتأكد من عدم وجود فجوات بين الوجه والكمامة.
  • تجنب لمس الكمامة أثناء الاستخدام؛ وإذا قمت بذلك يجب أن تقوم بتنظيف يديك باستخدام الكحول، أو الصابون والماء.
  • استبدل الكمامة بأخرى بمجرد أن تصبح رطبة، ولا تُعِد استخدام الكمامات المخصصة للاستخدام لمرة واحدة.
  • يجب نزع الكمامة من الخلف دون لمس الجزء الأمامي منها، والتخلص منها على الفور في حاوية مغلقة؛ ثم اغسل يديك فورًا بالماء والصابون جيدًا.

 كيفية صناعة كمامة قماشية في المنزل:

قامت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بنشر فيديو على قناتها في يوتيوب يشرح فيه الدكتور (جيروم آدمز) كيفية صناعة الكمامة في المنزل بطريقة بسيطة جدًا.

كما يمكنك الاطلاع على هذا المقال الذي يعرض لك أكثر من طريقة لصنع كمامة قماشية في المنزل بدلاً من شرائها، مما يساعد على توفير الكمامات الطبية للعاملين في المجال الطبي الذين يعرِّضون صحتهم للخطر لمساعدة أكثر الأشخاص تأثرًا بفيروس كورونا.

ماذا يجب أن نفعل أيضا؟

من المهم ذكر الجزء الآخر من تجنب العدوى؛ وهو غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار، وعندما تذهب إلى محل بقالة أو مكان عام ارتدِ قفازات أو اغسل يديك بعد العودة إلى المنزل مباشرة.

هناك 3 خطوات بسيطة ستخفض من خطر الإصابة بالعدوى وينبغي تمريرها إلى الآخرين والأشخاص في عائلتك بشكل ملحوظ، وهي: التزام العزل المنزلي، وارتداء الكمامات في الأماكن العامة، وغسل يديك جيدًا فور عودتك من الخارج.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد