macOS 10.15.4 يتسبب بحدوث بعض المشاكل المزعجة

أثر الإصدار 10.15.4 من نظام تشغيل آبل (macOS Catalina) سلبًا على عدد كبير من مالكي أجهزة حواسيب ماكنتوش منذ إصداره قبل بضعة أسابيع، بحيث تسبب التحديث الجديد بتوقف بعض الأنظمة عن العمل بشكل كامل، ووفقًا لخبراء (SoftRAID)، فمن المرجح أن تحدث هذه الأعطال أثناء عمليات نقل الملفات الكبيرة الحجم.

وذكر منشور (SoftRAID): “أن هناك مشكلة خطيرة مع الإصدار 10.15.4 تظهر في سيناريوهات مختلفة، حتى على أقراص آبل، ويرجح ظهورها أكثر عند وجود العديد من عمليات الإدخال والإخراج. وبالرغم من أن أقراص (SoftRAID) هي الأكثر تضررًا – من الصعب الآن نسخ أكثر من 30 جيجابايت من البيانات في المرة الواحدة، إلا أن جميع الأنظمة تتأثر بهذه المشكلة”.

وأوضح فريق الخبراء أنهم يعملون مع مهندسي شركة آبل للوصول إلى إصلاح لمشاكل الإصدار 10.15.4، أو إيجاد حل بديل، مما يعني أن شركة آبل على علم بالمشكلة، لكن لا يوجد حتى الآن حل حقيقي أو سهل التطبيق، باستثناء انتظار إصدار هذا الإصلاح، أو إرجاع نظام ماك إلى إصدار سابق من (macOS Catalina) إذا كان ذلك ممكنًا.

ويبدو أن حدث الأعطال أثناء عمليات نقل الملفات الكبيرة الحجم ليس المشكلة الوحيدة في الإصدار 10.15.4، حيث أبلغ أشخاص آخرون عن مشكلات تتعلق بحدوث عمليات إعادة تشغيل عشوائية، وعلاوة على ذلك، فقد يتعطل جهاز (MacBooks) في كل مرة يتم إغلاق الغطاء أو تشغيل الحاسب من وضع السكون.

وتشمل المشاكل الأخرى المُبلغ عنها أوقات إقلاع بطيئة تتم ملاحظتها بشكل واضح، ومشكلات في اتصال سماعة الرأس اللاسلكية العاملة بالبلوتوث، وتعليق مدير الملفات الافتراضي وواجهة واجهة المستخدم الرسومية المستخدمة في جميع أنظمة تشغيل ماكنتوش، واختفاء رموز سطح المكتب.

وقد يواجه المستخدمون بعد الترقية إلى macOS 10.15.4 مشكلة تتعلق بالتشغيل المستمر للقرص عندما يفترض أن يكون جهاز ماكنتوش نائمًا، مما قد يؤدي إلى تلف القرص.