روبوت يحارب فيروس كورونا بالأشعة فوق البنفسجية 

كشفت إحدى الشركات الصينية النقاب عن روبوت بقيمة تصل إلى 40 ألف دولار مخصص للمستشفى يستخدم مزيجًا من الأشعة فوق البنفسجية والرذاذ المطهِّر لقتل مسببات فيروس كورونا المستجد، وزودت الشركة الروبوت الآلي بأربع مجموعات من المصابيح لقتل الجراثيم بالأشعة فوق البنفسجية القصيرة الموجة، وخمس فوهات لرش المطهر.

وصممت شركة كينون للروبوتات (Keenon Robotics)، الواقع مقرها في شانغهاي الصينية، التي تنتج أيضًا روبوتات لتسليم المواد الغذائية والإعلانات، روبوتَ التطهير البالغ ارتفاعه 1.4 مترًا، ويمكنه حمل 1500 ميليمتر من السائل المطهر، ويستغرق ست ساعات للشحن الكامل.

وقالت (سيمي وانغ) Simi Wang، مديرة تطوير الأعمال الدولية في شركة كينون للروبوتات: “صممنا الروبوت خصيصًا للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وتلقت الشركة الكثير من الطلبات من المستشفيات بعد تفشي الوباء الجديد من أجل استخدام الروبوتات لتقديم الوجبات والأدوية، ولهذا السبب،  توصلنا إلى فكرة الجمع بين الأشعة فوق البنفسجية والبخاخات الطبية من أجل التطهير”.

وتفرض اللوائح الصينية لمكافحة فيروس كورونا المستجد إجراء عملية التطهير مرتين يوميًا باستخدام الأشعة فوق البنفسجية والمطهرات الرذاذية القائمة على بيروكسيد الهيدروجين، وأوضحت الشركة أن الروبوت البالغ سعره 40 ألف دولار يفي بالغرض المطلوب.

وطورت الشركة الروبوت ليعمل في الغرف الداخلية ذات الأرضيات الناعمة، وتدعي (Keenon Robotics) أنه قادر على رش المطهر لمدة تصل إلى 8 ساعات دفعة واحدة، وأنه يستخدم عملية آمنة لا تترك أي بقايا، بالإضافة إلى أنه يجمع البيانات عن الطريق الذي يسلكه وعملية التطهير للرجوع إليها في المستقبل.

ميزات الروبوت:

  • الأبعاد الرئيسية: 50×50×134 سنتمتر.
  • الوزن: 70 كيلوجرامًا.
  • السرعة القصوى: 3.5 كيلومتر في الساعة.
  • البطارية: تدوم لمدة 8 ساعات.
  • الوقت اللازم للشحن بالكامل: 6 ساعات.
  • المعدات: 4 مجموعات من مصابيح الأشعة فوق البنفسجية و 5 فوهات للرش.
  • سعة السائل المطهر: 1500 ميليمتر.
  • الفترة التقديرية للعمل: بين 5 و 8 سنوات.
  • بيئة العمل: داخلية.
  • تكلفة النموذج: 40 ألف دولار.