هاتف LG G9 ThinQ القادم ليس رائدًا كما تظن

تشير الأنباء إلى أن هاتف شركة إل جي القادم (LG G9 ThinQ) قد لا يكون هاتفًا رائدًا كما تظن، بحيث من المتوقع أن يحتوي الجهاز على معالج (Snapdragon 765G) – بشكل مشابه لما هو متوقع أن تفعله شركة جوجل مع هاتفها القادم (Pixel 5) – بدلاً من معالج (Snapdragon 865) الموجود ضمن هاتفها الأحدث (LG V60 ThinQ 5G).

وتحاول الشركة الكورية الجنوبية العودة إلى الربحية، مما يدفعها إلى تغيير إستراتيجية قسمها للهاتف المحمول، بحيث تبيع هاتفها الرائد (LG V60 ThinQ 5G) في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية بأسعار معتدلة، في حين تبيع (LG G9 ThinQ) في مناطق أخرى، من ضمنها كوريا الجنوبية.

وبالرغم من أن هذا الأمر قد يكون صادمًا لمحبي سلسلة (LG G)، إلا أن القرار سيكون منطقيًا من الشركة، وقد يشكل أحد القرارات المنطقية القليلة التي كان من المفترض أن تتخذها شركة إل جي في السنوات القليلة الماضية، مع نمو الفجوة في الميزات بين سلسلة (G) وسلسلة (V).

ويعد معالج (Snapdragon 865) غالي الثمن، مما يساعد في جعل معظم الهواتف التي تتميز به يبلغ سعرها نحو ألف دولار أمريكي، لكن هاتف (LG G9 ThinQ) غير قادر على المنافسة حاليًا في هذه الفئة السعرية، لذا، فإن معالج (Snapdragon 765) يؤدي إلى انخفاض التكلفة الإجمالية للجهاز دون التأثير بشكل كبير على الأداء.

وتتطلع إل جي إلى نقل (LG G9 ThinQ) إلى فئة سعرية أقل، وقد فعلت الشيء نفسه مع هاتفها الجديد (LG V60 ThinQ 5G)، حيث تخلت عن دقة الشاشة التقليدية (+QHD)، وبعض الميزات الرئيسية الجديدة، مثل معدل التحديث العالي، لصالح إبقاء سعر الهاتف منخفضًا.

ومن المتوقع أن يكون جهاز (LG G9 ThinQ) مطابقًا لجهاز (LG V60 ThinQ 5G) من حيث التصميم، ويعني هذا وجود منفذ سماعة الرأس بقياس 3.5 ميليمتر، والنتوء الصغير في الشاشة لاحتواء الكاميرا الأمامية، والكاميرتين الخلفيتين، ويمكن الإعلان عنه مع نهاية شهر مارس الحالي.