الولايات المتحدة تمدد رخصة هواوي المؤقتة 45 يومًا

قالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنها مددت ترخيصًا يسمح للشركات الأمريكية بمواصلة العمل مع شركة هواوي الصينية حتى 15 مايو، وذلك بعد أن أصدرت وزارة التجارة الأمريكية سلسلة من التمديدات للرخصة المؤقتة، وكان آخر تمديد ينتهي بتاريخ الأول من شهر أبريل.

وتعتبر شركة هواوي الصينية، ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية، من أهم بائعي معدات الاتصالات التي توفر تقنية الجيل الخامس (5G)، لكن الإدارة الأمريكية أضافتها إلى قائمة سوداء اقتصادية في شهر مايو بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

وسمحت وزارة التجارة الأمريكية لها بشراء بعض السلع الأمريكية الصنع؛ في خطوة تهدف إلى التقليل من تعطيل عملائها إلى أدنى حد، وكثير منهم يشغلون شبكات اتصالات صغيرة في المناطق الريفية الأمريكية.

وسعت وزارة التجارة الأمريكية للحصول على تعليقات عامة حول إمكانية إصدار تمديدات مستقبلية، وتساءلت عن التأثير المحتمل على الشركات والمؤسسات في حال لم يتم تمديد الترخيص المؤقت، واستفسرت أيضًا عن التكاليف المرتبطة بإنهاء التراخيص.

وقالت الوزارة إن التراخيص تسمح لشركات الاتصالات الريفية بمواصلة خدمة العملاء في بعض المناطق النائية في الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وقّع في شهر مايو على أمر تنفيذي يمنع الشركات الأمريكية من استخدام معدات الاتصالات التي تصنعها الشركات التي تعتبر خطرًا على الأمن القومي، وتحث إدارة ترامب الحكومات الأجنبية على منع شركة هواوي من بناء شبكات (5G).

وصوتت لجنة الاتصالات الفيدرالية بالإجماع في شهر نوفمبر على تصنيف هواوي و(زد تي إي) ZTE Corp كمخاطر على الأمن القومي، مما يمنع بشكل فعال شركات الاتصالات الريفية في الولايات المتحدة من استغلال صندوق حكومي بقيمة 8.5 مليارات دولار لشراء المعدات.

وأقر الكونغرس في الشهر الماضي تشريعًا لتعويض مقدمي خدمات الاتصالات مع أقل من مليوني عميل استبدلوا المعدات الموجودة في شبكاتهم، التي تعتبر أنها تشكل خطرًا على الأمن القومي.