تويتر تطلق رموزًا تعبيرية بمناسبة يوم المرأة العالمي

شهدت السنوات الثلاث الماضية إطلاق 125 مليون تغريدة متعلقة بالمرأة والمساواة على مستوى العالم، أما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد أظهر استطلاعٌ جديدٌ أجرته تويتر مع نساء على المنصة من دول مجلس التعاون الخليجي ومصر ولبنان أن 80٪ منهن يأتين إلى المنصة لمعرفة ما يحدث في العالم، فيما صرح 54٪ من النساء العربيات اللاتي شملهن الاستطلاع أن تويتر يتيح لهن التعبير عن أنفسهن بحرية، وأشار 50٪ منهن إلى أن تويتر يتيح لهن التواصل مع شغفهن واهتماماتهن  التي من ضمنها الثقافة 53٪، والصحة 42 ٪، التي يحتمل أن تكون مدفوعة بتفشي فيروس كورونا، والتعليم 40 ٪ والحكومة 36 ٪.

وكشفت بيانات العام الماضي على تويتر أن أكثر الوسوم المتعلقة بالمرأة التي تم التغريد بها كانت  #اليوم_العالمي_للمرأة في المملكة العربية السعودية و#يوم_المرأة_الإماراتية في دولة الإمارات و#عيد_الأم في مصر، الأمر الذي يعكس حرص جمهور تويتر على استخدام المنصة للاحتفاء بإنجازات المرأة في المنطقة.

وبمناسبة يوم المرأة العالمي، أطلقت تويتر رمزين تعبيريين، حيث يصور الأول رمز المرأة وسط الذهب، ويظهر عند استخدام أحد الوسوم التالية باللغتين العربية والإنجليزية والعديد من اللغات الأخرى: #IWD2020 #InternationalWomensDay #IWD #WomensDay #SheInspiresMe #يوم_المرأة_العالمي #يوم_المرأة #هي_تلهمني . 

كما أطلق تويتر اليوم حملة #هي_تلهمني لإتاحة المجال أمام الجميع في المنطقة للانضمام إلى المحادثات العالمية حول يوم المرأة العالمي. 

ويشجع حساب [email protected] الأشخاص على التغريد عن النساء اللواتي كنّ مصدراً للإلهام طوال حياتهن الشخصية والمهنية، وتهدف التغريدات والمحادثات لأن تكون بمثابة منبر لأصوات النساء عبر تسليط الضوء على قوتهن.

ويتضمن الرمز التعبيري الثاني ثلاثة رموز للمرأة باللون الأزرق والأخضر والأرجواني، ويظهر عند التغريد باستخدام أحد الوسوم #EveryWoman و# كل_ إمرأة. 

وتهدف الحملة من وراء هذا الرمز التعبيري إلى تعزيز دمج المرأة ودورها في تويتر في المجال التكنولوجي والمجتمع النسائي العالمي، ويدير حملة [email protected]، الفريق المعني بموارد الأعمال في تويتر، الذي تتمثل مهمته في تعزيز المساواة بين الجنسين، وتعزيز دورالنساء والنهوض به على تويتر وفي مجال التكنولوجيا.

وأثمر تركيز المنصة على صحة المحادثة العامة بالعديد من التحسينات على عملياته لحماية جميع الأصوات، بما في ذلك الصوت النسوي في نهاية عام 2019، وواصلت الشركة جهودها لتقليل المحتوى المسيء بشكل استباقي على المنصة، وتحسين نماذج التعلم الآلي للكشف عن الانتهاكات المحتملة للسياسة وإرسال المزيد من التغريدات المصنفة بإشعارات تحذيرية إلى الفريق لمراجعتها. 

وقد أدى ذلك إلى قيام المنصة بالتصدي للمزيد من المحتوى المسيء بشكل أكثر استباقية وأسرع من ذي قبل، مع انخفاض بنسبة 27٪ في تقارير المستخدمين على تغريدات تنتهك شروط الخدمة، ومن ناحية المنتج، منح تويتر الأشخاص مزيداً من التحكم في محادثاتهم من خلال السماح لهم باختيار إخفاء الردود على تغريداتهم.