كيف يُعزز الذكاء الاصطناعي تجربة المستخدم في التلفازات المتطورة؟

الذكاء الاصطناعي
447

يؤثر الذكاء الاصطناعي اليوم بشكل كبير في مختلف القطاعات بما في ذلك السينما والتلفاز، ويتيح استخدام منهجيات تعلّم الآلة للتعرف على أنماط استخدام العملاء وتفضيلاتهم وتحسينها، توفير تجربة مستخدم ومشاهدة أكثر غنى وتميزًا.

لأنها من الشركات الرائدة في مجال تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تركز على احتياجات المستهلك، واصلت إل جي دورها القيادي في إسقاط الضوء على فوائد الذكاء الاصطناعي في حياة المستهلكين. 

وتضم مجموعة تلفازات إل جي تقنية LG ThinQ، علامة الذكاء الاصطناعي في الشركة، لتوفير الراحة بمستوى جديد كلياً عبر تعلّم عادات المشاهدة وأنماطها، وتقديم التوصيات المتعلقة بالأفلام والمسلسلات والموسيقى المنسقة خصيصاً للمستخدم.

وتعمل الشاشات عبر لوحة التحكم الرئيسية والبديهية التي تمثل مركزًا للاتصال بالأجهزة الذكية المتصلة عن بُعد للتحكم عبر شاشة واحدة وإنشاء الروتين اليومي الفريد.

تمتاز تلفازات إل جي المدعمة بالذكاء الاصطناعي بقدرتها على التفاعل والعمل بناءً على ما يقوله المستهلك، حيث تستخدم خاصية معالجة اللغة الطبيعية للتعرف على الكلمات المنطوقة. 

وأطلقت إل جي في الشرق الأوسط خدمة الدعم الصوتية الأولى باللغة العربية في تلفازاتها التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي لعام 2019، وتجعل خدمة التعرف على الصوت تجربة استقبال الأجوبة أسهل من أي وقت مضى ببساطة عن طريق التحدث، ودون أي متطلبات أو أجهزة إضافية، ومن خلال فهمها لسياق المحادثة، تسمح التلفازات بطلبات أكثر تعقيداً، مما يُلغي حاجة المستخدم لتكرار الأوامر عدة مرات للحصول على النتائج المرجوة.

تمتاز أجهزة LG OLED وNanoCell ذات دقة 8K و4K بعدد من التقنيات المتطورة الأساسية وأبرزها معالج Alpha 9 من الجيل الثاني المدعم بالذكاء الاصطناعي، ويستفيد هذا المعالج المتطور من قوة المعالَجة المحدّثة، وخوارزميات التعلم العميق في الذكاء الاصطناعي ليُمكّن المشاهدين من الاستمتاع بالصور المحسّنة والصوت والسطوع المدعم بالذكاء الاصطناعي.

ويتيح أيضاً تحسين الصور من خلال التعرف على جودة المصدر، وتنفيذ أفضل خوارزمية لعرض الصور الواقعية المذهلة، كما يُحلل المعالج الظروف المحيطة لتوفير المستوى الأمثل من سطوع الشاشة.

ويضبط معالج (α9) من الجيل الثاني الصوت وفقاً لنوع المحتوى، مما يسهّل فهم الحوار في الأفلام والمسلسلات، كما يوفر صوتًا أدق وأوضح في الأغاني، وصحيح أن الذكاء الاصطناعي يضبط إعدادات الصوت إلى مستويات مثالية بناءً على البيئة المحيطة، إلا أنّ المُشاهِد أيضاً لديه القدرة على إجراء التعديلات اليدوية.

وتدعم هذه التلفازات أيضاً كافة مزايا HDR بما فيها Dolby Vision التي تحوّل المنزل إلى مركز ترفيه مثالي، وتوفر تجربة سينمائية وصوتية واقعية جداً.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد