فيسبوك توضح كيفية حظرها 6.6 مليارات حساب مزيف

كشف شركة فيسبوك عن أداة الذكاء الاصطناعي التي أزالت في العام الماضي أكثر من ست مليارات حساب مزيف، وذلك بالإضافة إلى منعها تسجيل الملايين من الحسابات المزيفة الجديدة يوميًا، ووفقًا للشركة، فإنها صنعت الأداة منذ عامين، وهي واحدة من أكثر الطرق تقدمًا في فيسبوك لمحاربة الحسابات الوهمية والاحتيالية، والحسابات التي تحاول سرقة المعلومات الشخصية الحساسة.

ويتم اكتشاف الغالبية العظمى من هذه الحسابات فعليًا أثناء عملية إنشاء الحساب، فيما تتكفل أنظمة فيسبوك الآلية في اكتشاف الحسابات الموجودة حتى قبل الإبلاغ عنها من قبل مستخدم حقيقي، وتقدر فيسبوك أن نحو 5 في المئة، من جميع المستخدمين النشيطين الذين يبلغ عددهم 2.89 مليار مستخدم حاليًا على المنصة، هي حسابات مزيفة.

وتُستخدم الأداة التقنية التي أثبتت فعاليتها المسماة تصنيف الكيانات العميقة (DEC) لتحليل حسابات فيسبوك النشيطة، وسلوك الحساب الشخصي الفردي في بقية المجتمع، وذلك في سبيل تقييم جميع المعلومات المحيطة.

وتبحث الأداة في عشرات الآلاف من الميزات، مثل عدد طلبات الصداقة التي أرسلها الحساب والمجموعات أو الصفحات التي انضم إليها أو تابعها، كما أن أداة الذكاء الاصناعي تعيد تدريب نفسها تلقائيًا، مما يعني أنها قابلة للتطور والتكيف مع التغير المستمر في تكتيكات الحسابات الوهمية.

وصرحت (بشرى غرباوي) Bochra Gharbaoui، مديرة علوم البيانات في وحدة النزاهة المجتمعية في فيسبوك، أن الأداة خفضت الحجم التقديري للحسابات الوهمية بنسبة 27 في المئة، وهي تقدر أن حجم الحسابات المزيفة في فيسبوك يبلغ الآن 5 في المئة.

ويُعَد الترويج لمحاولة الاحتيال على المستخدمين مجرد جانب واحد من مشكلة الحساب المزيف في فيسبوك، وأقرت الشركة بوجود عمليات أجنبية من إيران وروسيا وغيرها من الدول مكرسة لاستخدام المنصات الاجتماعية للتأثير على الأخبار وسلوك التصويت، وغير ذلك من المسائل الانتخابية، وتزداد تلك العمليات تطورًا مع مرور الوقت.