آبل تحذر من تراجع الإيرادات بسبب فيروس كورونا

362

حذرت شركة آبل من أن إيرادات الربع الثاني ستكون أقل من المتوقع بسبب تأثير فيروس كورونا، وقالت إن الآثار العالمية لتفشي فيروس كورونا لها تأثير مادي عليها، وذلك في إعلان نادر للمستثمرين، حيث تعد شركة التكنولوجيا، الأكثر قيمة في العالم، واحدة من أكبر الخاسرين بسبب وباء فيروس كورونا الصيني.

ولا تتوقع الشركة الوفاء بتوجيهات الإيرادات الخاصة بها للربع الثاني بسبب تأثير الفيروس، وحذرت من أن إمدادات آيفون في جميع أنحاء العالم ستكون مقيدة مؤقتًا، ومن المتوقع أيضًا أن يكون لإغلاق المتاجر وتقليل حركة البيع في الصين تأثير كبير.

وقالت الشركة إن منشآت التصنيع في الصين التي تنتج أجهزة آيفون وغيرها من أجهزة آبل الإلكترونية قد بدأت في فتح أبوابها، لكن إعادة العمل تبدأ ببطء أكثر مما كان متوقعًا، ويعني هذا انخفاضًا في عدد أجهزة آيفون المتاحة للبيع في جميع أنحاء العالم، مما يجعل آبل واحدة من كبريات الشركات الغربية التي تأثرت بالوباء.

واستحوذت الصين في الربع السابق على 15 في المئة من إيرادات الشركة المصنعة لهواتف آيفون، أو 13.6 مليار دولار أمريكي، وقدمت 18 في المئة من الإيرادات في الربع الحالي من العام الماضي.

وتوقعت الشركة، البالغة قيمتها السوقية نحو 1.4 تريليون دولار، في أواخر شهر يناير أن تتراوح الإيرادات بين 63 إلى 67 مليار دولار في الربع المنتهي في شهر مارس، وقالت إنها أوسع من المعدل الطبيعي بسبب الشكوك الناجمة عن الفيروس.

وقدّر المحللون أن الفيروس قد يخفض الطلب على الهواتف الذكية بمقدار النصف في الربع الأول في الصين، التي تشكل أكبر سوق للأجهزة في العالم.

وأوضحت الشركة أنها تعيد فتح متاجر الصين بشكل آمن قدر الإمكان، بينما ستكون الإمدادات العالمية من أجهزة آيفون محدودة، وذلك لأن الشركات المصنعة تعمل بالتدريج على تشغيل مصانعها بكامل طاقتها، وهي تخطط لتوفير المزيد من المعلومات في شهر أبريل، عندما تصدر نتائج الربع الأول.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد