6 خطوات لتجنب الإرهاق في العمل يجب عليك اتباعها

الإرهاق في العمل
1٬299

يقضي معظمنا الكثير من الوقت في العمل، حيث تشير الكثير من الدراسات إلى أن الإفراط في العمل يضر بأداء الموظفين وصحتهم، على الرغم من أنه قد يكون من الضروري أن تكون متصلًا بالإنترنت على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع من أجل تحقيق تقدم مهني، إلا أن أسلوب العمل المستدام يزيد بشكل كبير من خطر الإرهاق، ومن غير المرجح أن يحقق الموظف المرهق تقدمًا على الإطلاق، بدلًا من ذلك إذا قمت بتطوير حدود تواصل صحية فستكون قادرًا على البقاء بصحة جيدة، وتحقق نجاحًا كبيرًا على المدى الطويل.

6 خطوات لتجنب الإرهاق في العمل: 

دع حاسوبك في العمل.

إذا كنت لا تعمل من المنزل، وزودتك شركتك بجهاز حاسب محمول، فحاول دائمًا تركه في مكتبك مع نهاية اليوم، حيث يوفر لك حاسب العمل فرصة جيدة لحذف البرامج ذات الصلة بالعمل من حاسبك في المنزل، حتى لا تميل للعمل في المنزل، وحاول أن تجعل من العمل في المكتب عادة فقط لا تنقلها معك إلى المنزل.

قلل قنوات الاتصال قدر الإمكان.

ربما تستخدم البريد الإلكتروني أو منصة (سلاك) أوغيرهما من قنوات الاتصال مع مختلف زملاء العمل والشركاء التجاريين، وهذا بالتأكيد لا يساعد في تقليل عملية الإرهاق التي تتعرض لها، حيث وجد استطلاع للمحترفين العاملين أن ما يقرب من نصف المستطلعين شعروا أن قنوات الاتصال المتعددة جعلتهم يشعرون بأنهم أقل إنتاجية وأفقدتهم التركيز أيضًا.

اضبط المهام الإضافية.

حاول تعيين حدود مع زملائك في العمل، فإذا لم يكن الموضوع المطلوب منك حساسًا جدًا ولم يمكن تأجيله، فاطلب منهم إرسال رسالة إليك بالبريد الإلكتروني حول المشكلة وقم بحلها لاحقًا، ولا تخف من إخبار رئيسك في العمل عندما تتداخل هذه المهام الإضافية مع مسؤوليات وظيفتك الفعلية.

حافظ على قنوات التواصل الشخصية.

في بعض الأحيان يكون من الطبيعي تمامًا إعطاء رقم هاتفك لزملاء العمل، لكن تبدأ الأمور بالخروج عن السيطرة، وتسبب الإرهاق عندما يبدأ زملاء العمل في إرسال رسائل إليك بشأن الأشياء المتعلقة بالعمل خارج ساعات العمل، لذلك من الأفضل وضع حد لذلك، واطلب بأدب من زملاء العمل الامتناع عن نقل العمل إليك بعد ساعات العمل.

اطلب المعاملة بالمثل.

عامل زملائك في العمل كما تريد أن تُعامل، إذا كنت تعمل خارج أوقات العمل الرسمية فلا ترسل رسائل البريد الإلكتروني لزملاء العمل في هذا الوقت، بل حاول جدولة رسائلك لوقت العمل الرسمي، ولا تراسل أعضاء فريقك حول الأمور المتعلقة بالعمل في عطلات نهاية الأسبوع، ويمكنك أن تطلب منهم المعاملة بالمثل.

تواصل مع أعضاء فريقك.

بمجرد البدء في تنفيذ الخطوات السابقة قد يبدأ الأشخاص في المكتب، الذين لم يعتادوا عليك بهذا النحو، في طلب عودة زميلهم الذي يستجيب دائمًا لرسائل البريد الإلكتروني على الفور، وليس الشخص الذي يحاول تخفيف الإرهاق، وإذا كان الناس لا يوافقون على أسلوب العمل الذي تم تجديده، فعليك التواصل معهم بهدوء، وشرح سبب تصرفك بهذه الطريقة، وكيف يساعدك على تقليل الإرهاق، وبالطبع إذا كانت هذه النصائح تؤثر إيجابًا على أداء عملك فستحتاج إلى التعديل.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد