الجيش الكندي يريد حظر هواوي من شبكات 5G في البلاد

يريد الجيش الكندي من رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو Justin Trudeau، حظر شركة هواوي الصينية من شبكات الجيل الخامس 5G في البلاد، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة جلوب آند ميل The Globe and Mail.

وأفادت الصحيفة نقلًا عن مسؤول مطلع على الموضوع، لم يكشف عن اسمه، أن كبار المسؤولين العسكريين ومن بينهم أكبر مسؤول عسكري كندي أبلغوا الحكومة بأنهم يعتقدون أن السماح للشركة الصينية بلعب دور في شبكات الجيل الخامس يهدد الأمن القومي الكندي.

وحث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب Donald Trump، الحلفاء على حظر عملاقة التكنولوجيا الصينية التي تتخذ من شنتشن مقرًا لها، مشيرًا إلى المخاوف من أن معداتها قد تساعد الجواسيس الصينيين.

وحذر المسؤولون الأمريكيون من أن الولايات المتحدة قد تضطر إلى إيقاف مشاركة المعلومات الاستخبارية السرية مع كندا في حال أعطى رئيس الوزراء دورًا لشركة هواوي في شبكات الجيل الخامس، وذلك بالرغم من نفي الشركة المتكرر أنها تشكل خطرًا أمنيًا.

وتعد كندا العضو الوحيد في مجموعة Five Eyes الاستخبارية، التي لم تقرر بعد ما يجب القيام به مع هواوي، حيث اتبعت أستراليا ونيوزيلندا الخطوات الأمريكية في حظرها، لكن حكومة رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون Boris Johnson، اختارت مقاربة مختلطة في قرارها الصادر بتاريخ 28 يناير، مما خيب آمال البيت الأبيض.

ويلوح في الأفق أيضًا القرار الكندي بشأن قضية منغ وانزهو Meng Wanzhou، المديرة المالية لشركة هواوي، التي أدى اعتقالها، في فانكوفر في نهاية عام 2018 بناءً على طلب أمريكي، إلى تدهور علاقات كندا مع الصين.

وقررت بكين حبس اثنين من الكنديين، ووقف الواردات الزراعية الرئيسية في الأشهر التي تلت ذلك، وساهم الخلاف مع الصين في انخفاض الصادرات بنسبة 16 في المئة إلى الصين العام الماضي، وهو أكبر انخفاض في البيانات يعود إلى عام 1997.

وقال وزير السلامة العامة في الحكومة الكندية الشهر الماضي: إن الحكومة تدرس قرار المملكة المتحدة، وذكرت صحيفة جلوب آند ميل أن الحظر الصريح يمكن أن يجبر شركات مثل BCE و Telus على اقتلاع معدات هواوي الحالية لاستيعاب مورد جديد.