آبل قد تتخلص من معالجات إنتل وتتحول إلى AMD في حواسيبها

تشير الأنباء إلى إمكانية أن تصنع آبل حواسيب ماكنتوش بمساعدة معالجات AMD بدلاً من معالجات إنتل في المستقبل، وذلك وفقًا لمجموعة من الإشارات التي تم رصدها في النظام التشغيلي للشركة المسمى macOS Catalina، بحيث تشير تلك الإشارات إلى أن آبل تختبر معالجات AMD لمعرفة كيفية عملها مع حواسيب ماكنتوش.

وجرى على مدار الأشهر القليلة الماضية الكشف عن عدد متزايد من الإشارات إلى معالجات شركة تصنيع الرقاقات AMD في التعليمات البرمجية لنظام macOS Catalina، بدءًا من الإصدار التجريبي 10.15.2 الصادر في شهر نوفمبر، ووصولًا إلى الإصدار التجريبي الحالي 10.15.4.

وبالنظر إلى أن أجهزة ماكنتوش تستخدم حاليًا معالجات إنتل، فإن الإشارات المكتشفة تحفز بشكل طبيعي التكهنات القائلة بأن آبل قد تخطط لإطلاق حواسيب ماكنتوش مع معالجات AMD، لكن هذا الأمر غير مؤكد حتى الآن.

وتعتمد الشركة المصنعة لهواتف آيفون على AMD للرسومات في طرز محددة من MacBook Pro و iMac و iMac Pro و Mac Pro.

ورصد أحد مستخدمي منصة تويتر مقتطفات من التعليمات البرمجية لنظام macOS Catalina 10.15.4، والتي تشير إلى عدة معالجات مختلفة من AMD، كما تحتوي التغريدة على إشارات إلى AMD APU مثل بيكاسو Picasso ورافن Raven ورينوار Renoir وفان غوغ Van Gogh.

وتُعد APU أو (وحدة المعالجة المتسارعة) مصطلحًا تسويقيًا من AMD لوحدة المعالجة المركزية ووحدة معالجة الرسومات على شريحة واحدة.

وتأتي هذه الإشارات بعد إشارات سابقة في الإصدارات التجريبية السابقة من نظام macOS Catalina، وعلى سبيل المثال، فإن أحد الأسماء الرمزية الذي ظهر هو Renoir، والذي يرتبط برقاقات Ryzen 4000-series الجديدة من AMD.

يذكر أن تقريرًا صادرًا قبل بضعة أشهر عن صحيفة إيكونوميك ديلي نيوز التايوانية أشار إلى أن شركة آبل تعتزم الإعلان عن جهاز حاسب ماكنتوش راقٍ للألعاب في WWDC 2020، وفي حال صدق التقرير، فمن المؤكد أن الجهاز قد يعمل بواسطة AMD APU، لكن العديد من اللاعبين يشككون بذلك.