هل تطور آبل هاتف آيفون قابل للطي؟

حصلت شركة آبل هذا الأسبوع على براءة اختراع لجهاز قابل للطي مع آلية مِفْصلٍ فريدة تستخدم اللوحات المنقولة للمساعدة في منع تجعّد الشاشة أو تلفها عند طيها، وتشرح البراءة التي نشرها مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي USPTO أن آلية المِفْصل تضمن الفصل المناسب بين الجزأين الأول والثاني من الشاشة.

وبحسب البراءة، فإن اللوحات المنقولة تمتد لتغطية الفجوة عندما يتم فتح الجهاز، ثم تتراجع عندما يتم طي الجهاز، وتعمل هذه اللوحات بشكل فعّال كدعامات معدنية صغيرة تمسك الشاشة وتمنعها من الترهّل، مما قد ينهي إحدى المشكلات الرئيسية التي تواجه الهواتف المحمولة القابلة للطي، وهي كيفية التخلص من التجعّد في شاشة الهاتف.

وتقدمت آبل بطلب للحصول على براءة الاختراع التي تحمل عنوان (الأجهزة الإلكترونية ذات الشاشات والمفاصل المرنة) في 9 أغسطس 2016، والتي تصف هاتفًا ذكيًا بشاشة مرنة يمكن طيها عند المنتصف.

وتتمتع الهواتف الذكية القابلة للطي، مثل جالاكسي فولد Galaxy Fold من سامسونج و Mate X من هواوي، بتجاعيد ملحوظة على طول الجزء المنحني من الشاشة، بينما يتجنب هاتف Razr الجديد القابل للطي من موتورولا هذه المشكلة بتصميم فريد من نوعه، لكن المراجعات الأولية تشير إلى أن الجهاز يصدر أصواتًا عند فتحه أو إغلاقه.

يذكر أن الهواتف الذكية القابلة للطي ما تزال في أيامها الأولى، وما زالت هناك مساحة كبيرة للابتكار، ومن المؤكد أن شركة آبل أبدت اهتمامًا بهذه الفئة من خلال العديد من براءات الاختراع للأجهزة والآليات القابلة للطي على مدار السنوات القليلة الماضية، لكن يجب الانتظار لرؤية ما إذا كانت الشركة تنوي إطلاق جهاز آيفون قابل للطي.