السعودية أولًا من حيث الامتداد الآمن في أسماء النطاقات

253

كشف محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد بن سعود التميمي اليوم في كلمته خلال المنتدى الدولي للأمن السيبراني الذي تنظمه الهيئة الوطنية للأمن السيبراني بمدينة الرياض لمدة يومين عن أن المملكة هي الأولى على مستوى دول مجموعة العشرين من حيث نسبة الحركة التي تخدم الامتداد الآمن لنظام أسماء النطاقات DNSSEC، بنسبة بلغت 96% من إجمالي الحركة في المملكة.

وذلك بعد أن مكَّنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الامتداد الآمن لنظام أسماء النطاقات في جميع شبكات المشغلين؛ بهدف الرفع من مستوى أمان ومتانة البنية التحتية للمجتمع الرقمي.

وأوضح الدكتور التميمي أن المملكة من خلال رؤيتها الطموحة وبرامجها الواعدة، تهدف إلى أن تكون ضمن أكبر 20 دولة رقمية رائدة عالميًا بحلول عام 2030، لافتًا إلى أن المملكة قطعت شوطًا هامًا في سبيل تحقيق هذا الهدف، من خلال تخصيصها 1110 ميجاهرتز لتقديم خدمات الاتصالات، ووصولها للمرتبة الثانية في إجمالي النطاقات الترددية المخصصة بين مجموعة دول العشرين، مما أسهم في ارتفاع سرعات الإنترنت، ووصول المملكة للمرتبة الثالثة عشرة عالميًا في سرعات الإنترنت المتنقل بين دول العالم.

وأشار الدكتور التميمي إلى أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات تضع حماية القطاع من مخاطر الأمن السيبراني أولويةً لها، وتعمل بالتعاون مع الجهات الوطنية والمنظمات الدولية المختصة لتنظيم عمليات الأمن السيبراني في القطاع، بما في ذلك تعزيز الصمود والقدرة على التعامل مع حوادث الأمن السيبراني والرفع من سرعة التعافي، بالإضافة قياس مستوى الأمن السيبراني في القطاع والعمل على رفع مستوى نضجه، وزيادة الوعي العام على مستوى جهات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة وقادتها.

يذكر أن جلسات المنتدى تشهد مشاركة عالمية من مجموعة من المتحدثين البارزين، وحضورًا من أكثر من 100 مسؤول وخبير عالمي في الأمن السيبراني، ويتضمن برنامج المنتدى مناقشة لموضوعات شملت إعداد الكوادر البشرية في مجال الأمن السيبراني، وأهمية الأمن السيبراني في مجالات الرعاية الصحية والخدمات المالية وغيرها من المجالات.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد