اتصالات تتعاون مع مايكروسوفت لبناء منصة خدمات الاتصالات المستقبلية

أعلنت شركة اتصالات اليوم عن دخولها في شراكة إستراتيجية طويلة الأمد مع مايكروسوفت بهدف دفع عجلة التحول الرقمي في منظومة اتصالات السحابية عبر بناء منصة رقمية متطورة، تعتمد على التقنيات الحديثة مثل الأتمتة، والذكاء الاصطناعي، وبالشكل الذي يمكّن مشتركي اتصالات من التمتع بتجارب وخدمات مبتكرة وغير مسبوق إليها.

حيث ستعمل سحابة مايكروسوفت أزور على تعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي في شبكة اتصالات، بما في ذلك تقنية الحوسبة الطرفية المتعددة المنافذ MEC، وتقنية الحوسبة الطرفية NEC، حيث ستعمل هذه الإمكانات جميعاً إلى جانب تقنية الجيل الخامس 5G على تسريع منظومة الحوسبة السحابية بشكل أكبر، وبالشكل الذي يسهم في تمكين أنواع جديدة من التطبيقات المتعلقة بالمدن الذكية والأنظمة الذاتية وألعاب الفيديو، والواقع المعزز والافتراضي AR/VR، وإنترنت الأشياء، إضافة إلى  حلول الرؤية الحاسوبية.

وقال المهندس سعيد الزرعوني، النائب الأول لرئيس شبكات الهاتف المتحرك في (اتصالات): “نحن سعداء بهذه الشراكة التي تجمعنا منذ سنوات مع مايكروسوفت، التي نواصل من خلالها اليوم رحلتنا نحو تعزيز عملية التحول الرقمي، وذلك عبر الاستفادة من خبراتهم في هذا المضمار لتمكين الجيل القادم من الشبكات، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تتماشى مع إستراتيجية ’اتصالات‘ الشاملة والمتمثلة في قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات؛ سعياً إلى الارتقاء بتجربة العملاء الشاملة”.

ولفت الزرعوني إلى أن اتصالات تفخر اليوم بأنها باتت المزود الرائد والموثوق به للحلول الرقمية المبتكرة لقطاع الأعمال، ولاسيما  الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث تحرص اتصالات على توظيف قدراتها وإمكاناتها لتعزيز مستوى الخدمات والبحث عن مصادر جديدة للإيرادات لهذه الشركات.

ومن جانبه أشار سيد حشيش المدير، العام لمايكروسوفت الإمارات، إلى أن تعاون الشركة مع اتصالات اليوم يعكس مدى الثقة التي تضعها المؤسسات الإقليمية في سحابة مايكروسوفت الذكية، منوهاً بأن هذا ما تطمح إليه الشركة من خلال رسالتها المتمثلة في تمكين كل فرد ومؤسسة حول العالم من تحقيق المزيد من الإنجازات، كما لفت أن الشراكة مع اتصالات تتمحور حول دمج قدراتها في مجال الاتصالات مع الحلول السحابية الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وميزات شبكات التعافي الذاتية من مايكروسوفت، بما يتوافق مع دعم إستراتيجية السحابة العامة أولاً.