في تهديد للحريات المدنية .. كاميرات التعرف على الوجه تغطي لندن

619

أعلنت شرطة العاصمة البريطانية لندن أنها ستبدأ في استخدام كاميرات التعرف على الوجه المرتبطة بأجهزة الحاسب في جميع أنحاء لندن، موضحة أن التكنولوجيا قد تجاوزت مرحلة التجربة وجاهزة للاندماج مع أعمال الشرطة اليومية، وذلك بالرغم من شكوك الخبراء بشأن مدى كفاءة النظام ومخاوف واسعة النطاق بشأن الحريات المدنية.

ومن المفترض وضع الكاميرات في أماكن شهيرة بالنسبة للمتسوقين والسياح، مثل مركز تسوق ويستفيلد في ستراتفورد و West End، وتبحث كل كاميرا عن الوجوه الموجودة في قوائم المراقبة المخصصة، والتي تقول شرطة العاصمة البريطانية إنها تحتوي في الغالب على أفراد مطلوبين في جرائم خطيرة وعنيفة.

وعندما تحدد الكاميرا شخص ما، سيقترب ضباط الشرطة ويطلبون منه تأكيد هويته، وإذا كان مدرج في قائمة المراقبة، فسيتم اعتقاله، وقالت الشرطة في بيان صحفي: يمنح هذا النظام ضباط الشرطة ببساطة رسالة سريعة تشير إلى أن الشخص الموجود هناك قد يكون الشخص الذي تبحث عنه.

وتقول هيئة الإذاعة البريطانية إن الاستخدام التشغيلي للكاميرات لن يدوم إلا لمدة خمس أو ست ساعات في المرة الواحدة، لكن الشرطة توضح أن استخدام هذه التكنولوجيا هو الوضع الطبيعي الجديد في لندن.

وقال مساعد مفوض شرطة العاصمة في لندن في بيان صحفي: أعتقد أنه يجب علينا استخدام التقنيات الجديدة كقوة شرطة حديثة، وذلك للحفاظ على سلامة الناس في لندن، ويتم إطلاع ضباط الشرطة كل يوم على المشتبه بهم الذين يجب عليهم البحث عنهم، وتساعد تقنية التعرف على الوجه في تحسين فعالية هذا التكتيك.

واقتصر استخدام تقنية التعرف على الوجه من قبل قوات تطبيق القانون في المملكة المتحدة في السابق على التجارب الصغيرة والمناسبات العامة مثل الحفلات الموسيقية ومباريات كرة القدم.

وتعرضت عمليات النشر هذه للانتقاد على نطاق واسع، حيث تشير بيانات من إحدى التجارب إلى أن 81 في المئة من التطابقات التي اقترحها نظام التعرف على الوجه غير صحيحة.

وبالرغم من ذلك، فإن شرطة العاصمة في لندن تصف هذه التكنولوجيا بأنها مجربة ومختبرة، وتقول إن الخوارزميات التي تستخدمها من شركة المقاييس الحيوية NEC تحدد 70 في المئة من المشتبه بهم المطلوبين وتولد تنبيهات خاطئة لواحد من كل ألف حالة فقط.

ووصف دعاة الخصوصية نشر التكنولوجيا بأنها تهديد خطير للحريات المدنية، وتعرض استخدام تقنية التعرف على الوجه في جميع أنحاء العالم لانتقادات من قبل العديد من خبراء التكنولوجيا والمدافعين عن الخصوصية، الذين لاحظوا أن مثل هذه الأنظمة غالبًا ما تكون متحيزة عنصريًا ويساء استخدامها من قبل الشرطة.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد