حصاد 2019.. أبرز ما قدمته تويتر للمستخدمين خلال العام 

حصاد 2019.. أبرز ما قدمته تويتر للمستخدمين خلال العام 
1٬793

مع اقترابنا من نهاية عام 2019؛ نجد أن شركة تويتر قد أطلقت الكثير من الميزات الجديدة للمستخدمين أبرزها: إطلاق تصميم جديد لإصدار سطح المكتب، كما أطلقت إصدارًا جديدًا من التطبيق لمستخدمي أجهزة ماك يتناسب مع نظام التشغيل macOS Catalina، وغير ذلك الكثير.

وسنجد أيضًا أن الشركة قد تعرضت لعدد لا بأس به من الإخفاقات، مثلما هو الحال مع العديد من شركات التقنية الأخرى ولعل أبرزها: اختراق حساب (جاك دورسي) المؤسس والمدير التنفيذي للشركة، ومشاركة بيانات المستخدمين مع جهات خارجية.

سنستعرض اليوم أبرز ما قدمته تويتر للمستخدمين خلال عام 2019:

1- إطلاق ميزة عرض التغريدات حسب الأهمية لمستخدمي أندرويد:

حصاد 2019.. أبرز ما قدمته تويتر للمستخدمين خلال العام

أعلنت تويتر يوم 15 يناير عن إطلاق ميزة عرض التغريدات حسب الأهمية أو الترتيب الزمني إلى مستخدمي تطبيقها على نظام أندرويد، وذلك بعد ما يقرب من شهر على إطلاق الميزة نفسها لمستخدمي (آي أو إس).

تتيح هذه الميزة التبديل بين طريقتي العرض بسهولة من خلال النقر على زر (النجوم) الذي يظهر أعلى الصفحة الرئيسية للتطبيق على الأجهزة المحمولة، ويمتاز هذا الزر بأنه يسمح للشركة بفهم سلوك المستخدم، فإذا كان المستخدم يحب رؤية التغريدات حسب الأهمية في أغلب الوقت، فإن التغريدات سوف تظهر حسب الأهمية افتراضيًا ما لم يغير المستخدم طريقة العرض. وهو ما يكون مفيدًا خلال متابعة الأحداث المباشرة مثل: المنافسات الرياضية أو جوائز الأوسكار.

2- إطلاق واجهة جديدة لنسخة الويب:

أطلقت شركة تويتر يوم 22 يناير تصميمًا جديدًا لموقع الويب، والذي يضم عددًا من المزايا الجديدة، بما في ذلك: زر الرموز التعبيرية الذي أُعيد تصميمه.

قدم التصميم الجديد تحديثًا لقسم المواضيع الأكثر تداولًا، الذي يظهر على يسار الشاشة، بالإضافة إلى تحديثات أخرى الهدف منها تسهيل الانخراط في محادثات مع مستخدمي الموقع الآخرين، ولتبسيط واجهة المستخدم، جعلت تويتر الصفحة الرئيسية تُظهر التغريدات منفصلة على يمين الشاشة والمواضيع الأكثر تداولًا واقتراحات المتابعة على يسارها، وذلك في عمودين اثنين بدلًا من ثلاثة كما كان في السابق.

3- إطلاق حملة تغريدات المصعد:

أطلقت تويتر يوم 4 فبراير حملتها المبتكرة التي تحمل اسم (#تغريدات_المصعد) #ElevatorTweets، وهي أول حملة من نوعها تُطلقها تويتر في منطقة الشرق الأوسط بهدف تحويل رحلة العمل اليومية للمستخدمين إلى تجربة تعليمية وتثقيفية تثري معارفهم عبر متابعة محادثات شبه مباشرة عما يحدث في السوق الرئيسة للشركات في المملكة العربية السعودية.

وترتكز هذه الحملة على أحدث التقنيات لابتكار تجربة تفاعلية تستخدم فيها الوسائط المتعددة والفيديو للبث على جدران المصاعد، إذ عندما يدخل الشخص إلى مصعد، فإن مستشعرات ضغط مثبتة على أزراره تطلق إشارة إلى جدرانه المغطاة بشكل مؤقت بشاشات عاكسة، فيبدأ عرض جدار تويتر.

ويعرض كل طابق من طوابق المكاتب ماذا يحدث في المملكة العربية السعودية، ويرتبط بالأعمال التجارية التي تمارسها الشركة، وعلى سبيل المثال: يظهر أمام موظفي شركة بيع سيارات كل ما يجب أن يعرفونه عن القطاع الذي يعملون فيه وعن نشاطات الشركات المنافسة لشركتهم في المملكة.

4- إطلاق تطبيق twttr:

أعلنت تويتر يوم 21 فبراير عن إطلاق النموذج الأولي لتطبيقها الجديد twttr وإتاحته للمجموعة الأولى من المستخدمين الذين تطوعوا لاختباره.

وتهدف تويتر من خلال تطبيق twttr إلى خلق مساحة جديدة تتيح لها اختبار المزايا التجريبية خارج موقعها وتطبيقها الرسمي الحالي، وبالتالي الحصول على أفضل التعليقات من المختبرين، ثم تطوير المزايا التي تعمل عليها بالشكل الأمثل قبل إطلاقها لعموم مستخدميها.

5- إطلاق تحديث جديد:

أطلقت تويتر يوم 13 مارس تحديثًا جديدًا لتطبيقها على منصتي أندرويد وiOS من شأنه الارتقاء بـ #كاميرا_تويتر إلى مستويات جديدة، لاسيما من حيث سهولة الاستخدام، والتصميم، والسرعة في التقاط الصور والفيديو والبث المباشر ومشاركتها مع الآخرين.

وقد حمل هذا التحديث عددًا من المزايا والتي تشمل:

  • الوصول إلى الكاميرا بطريقة أكثر سهولة: فمن خلال التمرير السريع إلى اليسار على الخط الزمني يتم فتح الكاميرا.
  • ظهور تغريدات الصور ومقاطع الفيديو التي التُقطت بالكاميرا المحدّثة بمظهر جديد في الخطّ الزمنيّ، حيث تكون أكبر حجمًا، ويكون للنص خلفية ملونة وفقًا لاختيار المستخدم.
  • إمكانية إضافة إشارة الموقع خلال التصوير.

6- دعم إطلاق حملات تسويقية باللغة العربية:

أعلنت تويتر يوم 2 أبريل عن إطلاق منصة إعلانية ذاتية الخدمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال توفير طريقة جديدة للدفع عبر بطاقات الائتمان.

وتساهم طريقة الدفع هذه في تسهيل وصول المعلنين بشكل أكثر فعالية إلى الجمهور المستهدف على تويتر باللغة العربية، وذلك بدون الحاجة إلى وجود حد أدنى من الإنفاق أو الاستثمار.

7- تخفيض عدد الحسابات التي يمكن متابعتها يوميًا:

أعلنت شركة تويتر يوم 8 أبريل عن تخفيض عدد الحسابات التي يمكن للمستخدمين متابعتها يوميًا من 1000 إلى 400، وذلك من أجل محاربة حسابات البريد العشوائي، والحسابات التي تدار من قبل روبوتات الدردشة التفاعلية  Chatbots على المنصة.

وتتمثل فكرة هذه الخطوة في المساعدة على منع حسابات البريد العشوائي من تحقيق نمو سريع لشبكاتهم عبر متابعة حسابات تويتر، ثم إلغاء متابعتهم بطريقة جماعية أو عشوائية، والتي تنتهك قواعد تويتر.

8- الاستحواذ على Highly:

أعلن (أندرو كورتر) Andrew Courter الرئيس التنفيذي لشركة Highly يوم 17 أبريل انضمام فريق Highly إلى تويتر للمساعدة في خدمة المحادثات العامة، وقال: “أصبحت تطبيقات Highly مجانيةً الآن، وسيتم إيقاف بعض التطبيقات، ولا يمكننا التعليق على الخطط المستقبلية”.

ومن جانبها، أكدت شركة تويتر لموقع TechCrunch التقني، استحواذها على تطبيق Highly. ونقل الموقع عن المتحدث باسم الشركة قوله: “نحن متحمسون للترحيب بفريق Highly في تويتر. سوف تُساعد خبرتهم في تحسين المحادثة على تويتر بشكل كبير”.

يُشار إلى أن تطبيق Highly تأسس في عام 2014، ويُستخدم في مشاركة النقاط البارزة في مواقع الويب على شبكات التواصل الاجتماعي.

9- دعم إضافة صور ومقاطع فيديو في إعادة التغريد:

أعلنت تويتر يوم 6 مايو أنه أصبح بإمكان المستخدمين إضافة صورة، أو مقطع فيديو، أو صورة متحركة GIF إلى (إعادة التغريد) Retweet، وذلك بدلًا من إضافة نص فقط. وقد أتاحت ذلك عبر تطبيقها على نظامي التشغيل  أندرويد، وآي أو إس، بالإضافة إلى موقعها على الويب.

10- دعم إضافة الضيوف في البث المباشر:

حصاد 2019.. أبرز ما قدمته تويتر للمستخدمين خلال العام

أعلنت تويتر يوم 30 مايو عن إضافة ميزة جديدة إلى خدمة البث المباشر تسمح للمستخدمين بدعوة ما يصل إلى ثلاثة ضيوف إلى البث.

وعلقت الشركة قائلة: “إنه يمكن إجراء المحادثات على تويتر بطرائق عدة، ولكن هذا التحديث لخدمة البث المباشر يضيف بُعدًا آخر، حيث أصبح من الممكن إجراء بث مباشر ثم دعوة ما يصل إلى ثلاثة أشخاص كضيوف. ويمكن لجميع المتابعين سماع أصوات الضيوف، كما يمكن للضيوف الخروج من البث في أي وقت.

11- إطلاق تصميم جديد لإصدار سطح المكتب:

أعلنت تويتر يوم 15 يوليو عن البدء في إطلاق إصدار جديد لسطح المكتب من موقعها (Twitter.com) ليصبح أسرع وأسهل في التصفح وأكثر تخصيصًا.

وقد أتاح الإصدار الجديد للمستخدمين تغيير لون الخلفية، وحجم الخط، وألوانه، كما ضم التصميم تنسيقًا  جديدًا يتماشى بشكل أكبر مع تطبيق تويتر للهواتف، حيث تجد شريطًا على الجانب الأيسر يعرض أزرار الصفحة الرئيسية والاشعارات، والرسائل، الإشارات المرجعية، والقوائم، وملفك الشخصي، والمزيد، ما يجعل التصفح بين علامات التبويب المختلفة أسهل وأسرع.

12- إطلاق تطبيق جديد لنظام macOS Catalina:

أطلقت تويتر يوم 10 أكتوبر إصدارًا جديدًا من تطبيقها لأجهزة ماك Mac، ولكنه مخصص فقط للمستخدمين الذين يعملون بالإصدار الأخير من نظام تشغيل ماك وهو (macOS Catalina).

وجرى تصميم الإصدار الجديد من تطبيق تويتر بواسطة إطار عمل كاتالينا (Catalina) المُسمى (Catalyst)، والذي يسمح للمطورين بنقل تطبيقات آيباد (iPad) الخاصة بهم إلى ماك (Mac) بشكل أسهل من ذي قبل.

يتميز الإصدار الجديد لأجهزة ماك بواجهة متشابهة للغاية مع إصدار أجهزة آيباد، لكن مع بعض التحسينات لمساعدته على التوافق مع ماك، كما أنه يدعم الوضع الداكن (Dark Mode).

13- إطلاق ميزة تسمح بمتابعة مواضيع محددة:

حصاد 2019.. أبرز ما قدمته تويتر للمستخدمين خلال العام

أطلقت تويتر يوم 11 نوفمبر ميزة جديدة تُسمى (المواضيع) Topics، والتي تهدف إلى مساعدة المستخدمين على عرض التغريدات التي تدور حول موضوع معين دون غيرها.

وتسمح هذه الميزة للمستخدمين بمتابعة أكثر من موضوع، وتشمل مختلف المجالات، بما في ذلك: الرياضة، والترفيه، واللعب وذلك بطريقة تشبه إلى حد كبير الطريقة الحالية في متابعة الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي. ولكن هنا ستظهر تغريدات من حسابات قد لا يتابعها المستخدم، ولكنها تنشر تغريدات حول المواضيع المختارة.

14- ميزة جدولة التغريدات عبر نسخة الويب:

أعلنت تويتر يوم 20 نوفمبر عن طرح تجربة ميزة جدولة التغريدات التي يمكنك استخدامها مباشرة من تطبيق تويتر على الويب، والتي تساعد المستخدمين على تجهيز التغريدات لإطلاق منتج بشكل أكثر تنسيقًا أو التغريدات المتعلقة بالإعلان عن الأخبار.

وقد وأوضحت المنصة أنها تجرب حاليًا تقديم الدعم لميزة التغريدات المجدولة على الويب، ويعني هذا أن مجموعة فرعية صغيرة من مستخدميها يمكنهم الآن الوصول إلى الميزة، والتي من المحتمل أن تصل إلى بقية المستخدمين قريبًا، ويُشار إلى أنه حتى كتابة هذا التقرير لم تظهر أي أخبار جديدة عن هذه الميزة.

15- إتاحة ميزة إخفاء الردود:

أطلقت تويتر يوم 21 نوفمبر ميزة (إخفاء الردود) Hide Replies لمستخدميها في جميع أنحاء العالم، وذلك بهدف منحهم مزيدًا من التحكم بالمحادثات التي تجري على الموقع.

وتُعد هذه الميزة جزءًا من جهود تويتر لإزالة المحتوى المسيء وجعل المنصة أكثر سهولة في الاستخدام. وأوضحت الشركة أن المستخدمين سيكونوا قادرين على رؤية الردود المخفية والتفاعل معها من خلال الضغط على أيقونة تظهر على التغريدات.

ويُشار إلى أن هذه الميزة من أبرز التغييرات التى طرأت على تويتر في تاريخها، إذ إنها تتيح للمستخدمين التحكم بالمحادثات التي تجري، من خلال إخفاء الردود التي يعدونها مسيئة، أو لا تُثري النقاش.

16- دعم المصادقة الثنائية بدون رقم الهاتف:

أعلنت تويتر عن تغيير إعداداتها الأمنية الخاصة بميزة (المصادقة الثنائية)، إذ أصبح بإمكان المستخدمين الاستفادة من هذه الميزة دون الحاجة لاستخدام رقم الهاتف وذلك من خلال الاعتماد على تطبيقات المصادقة الأكثر أمانًا.

 وهي خطوة كان الكثيرون ينتظرونها بعد حوادث الوصول إلى رقم الهاتف واختراق الحسابات التي يعد أشهرها اختراق حساب (جاك دورسي) المؤسس والرئيس التنفيذي لتويتر.

17- إطلاق مركز للخصوصية وحماية البيانات:

أطلقت تويتر يوم 2 ديسمبر موقعًا جديدًا يهدف إلى أن يكون المكان المركزي لكل ما يتعلق بجهود الشركة في مجال الخصوصية وحماية البيانات.

وأوضحت أن الموقع الجديد المُسمى (مركز خصوصية تويتر) Twitter Privacy Center سوف يحتوي معلومات عن مبادرات، وإعلانات، ومنتجات الخصوصية الجديدة من تويتر، بالإضافة إلى بعض الأمور الأخرى، مثل: الحوادث الأمنية.

الجدير بالذكر أن شركة تويتر قد مرت ببعض الإخفاقات أيضًا على مدار العام والتي تشمل:

1- الكشف عن بعض التغريدات المحمية لمستخدمي أندرويد:

أعلنت تويتر يوم 17 يناير عن وجود مشكلة في تطبيقها على أجهزة أندرويد أدت إلى تعطيل خيار (حماية التغريدات) – الذي يُخفي التغريدات عن الجمهور ويسمح برؤيتها من قبل المتابعين فقط – في حالة إجراء تغييرات على الإعدادات مثل: تغيير عنوان البريد الإلكتروني المرتبط بالحساب في الفترة بين 3 نوفمبر 2014 و14 يناير 2019.

أبلغت الشركة الأشخاص الذين تأثروا بالخلل، وأعادت تفعيل خيار (حماية التغريدات) مرة أخرى لهم – وذلك يوم 14 يناير قبل الإعلان عن المشكلة بثلاثة أيام – كما أكدت عليهم مراجعة إعدادات الخصوصية للتأكد من أن خيار حماية التغريدات يعمل بكفاءة.

2- اختراق قواعد الخصوصية:

خضعت شركة تويتر خلال شهر يناير لتحقيق من قبل لجنة حماية البيانات الأيرلندية (DPC)؛ وهي الجهة المسؤولة عن التحقيق مع تويتر في الاتحاد الأوروبي بشأن خروقات قواعد الخصوصية ومدى امتثالها لقوانين لائحة حماية البيانات GDPR التي بدأ العمل بها منذ شهر مايو 2018. وكان هذا التحقيق حول ما إذا كانت الشركة قد امتثلت لالتزامات الإخطار الخاصة بخرق البيانات الشخصية الذي كشفت عنه الشركة للجهة المنظمة في 8 يناير، وذلك حسب المادة 33 في لائحة حماية البيانات GDPR.

وقد ظهرت تقارير خلال شهر أكتوبر تفيد بأن الشركة قد تواجه غرامات قصوى تبلغ 2% من إيراداتها السنوية على مستوى العالم، أو 61 مليون دولار بناءً على إيرادات عام 2018.

3- مشكلة تؤثر على عدد الإعجابات:

عانى مستخدمو تويتر في بداية شهر فبراير من مشكلة غريبة تؤثر على إبداء الإعجاب وإعادة التغريد، إذ لاحظ العديد من المستخدمين في جميع أنحاء العالم أن أعداد الإعجابات وإعادة التغريد متقلبة، مما أثار التكهنات حول ما إذا كان ذلك جزء من حملة القضاء على الحسابات المزيفة أو محاولة لفرض رقابة.

ولكن تويتر أكدت وجود مشكلة يوم 13 فبراير، وقالت: “إن بعض المستخدمين حول العالم يواجهون مشكلة في الإشعارات والإعجابات وإعادة التغريد، مضيفة أنها تعمل على إصلاح هذه المشكلة، وقدمت اعتذارًا للمستخدمين”.

4- الاحتفاظ بالرسائل الخاصة المحذوفة لسنوات:

اكتشف الباحث الأمني (كاران سايني) Karan Saini خلال شهر فبراير أن تويتر تحتفظ بالرسائل الخاصة المحذوفة لسنوات، وفي بعض الحالات يحدث ذلك حتى للحسابات التي تم تعليقها أو تعطيلها.

وأوضحت الاختبارات أنه بالإمكان استرداد الرسائل الخاصة منذ سنوات، بما في ذلك الرسائل القديمة من الحسابات المعلقة أو المحذوفة من خلال تنزيل بيانات الحساب ما يسمح لأي شخص بتجاوز واضح لآليات تويتر فيما يتعلق بمنع الوصول إلى الحسابات المعلقة أو المعطلة.

وقال متحدث باسم تويتر إن التقرير الأمني ما زال مفتوحًا، وبالتالي لا يمكنه التعليق علنًا على التفاصيل، لكنه وصف المسألة بأنها خطأ وظيفي بدلاً من خطأ أمني، فيما قالت المنصة إنها تبحث في هذا الأمر أكثر للتأكد من أنها أخذت بعين الاعتبار النطاق الكامل للمشكلة.

5- مشاركة بيانات الموقع لمستخدمي iOS مع طرف ثالث:

أعلنت تويتر يوم 13 مايو أنها قد تكون جمعت وشاركت عن غير قصد بيانات المواقع الخاصة ببعض المستخدمين الذين يستخدمون تطبيقها من خلال أجهزة آبل مع شريك إعلاني.

وفي بيان على مدونتها، أوضحت الشركة أن البيانات التي جُمعت لم يُحتفظ بها، إنما كانت موجودة فقط في أنظمتها لمدة قصيرة، وقد أبلغت المستخدمين الذين تأثرت حساباتهم بأنها قد أصلحت الخلل.

وقالت الشركة: إن الشريك الإعلاني الذي شاركت معه معلومات الموقع لم يصل إلى بيانات، مثل: المُعرفات الشخصية للمستخدمين، أو أي معلومات أخرى تخص الحساب يمكن أن تكشف عن هوية المستخدمين.

6- مشاركة بيانات المستخدمين دون إذن:

أعلنت تويتر يوم 7 أغسطس أنها شاركت بعض بيانات المستخدم، مثل: نوع الجهاز والرقم الدولي للبلد وتفاصيل الإعلان مع بعض المعلنين منذ شهر مايو 2018.

وفي منشور على مدونتها، أوضحت الشركة أنها عثرت على مشكلة في نظامها الإعلاني أدت إلى مشاركة الشركة لبعض بيانات المستخدم مع شركاء الإعلان دون موافقة صريحة من المستخدمين. ولا يشمل المستخدمون المتأثرون سوى أولئك الذين شاهدوا أو نقروا على إعلان لأحد تطبيقات الهاتف المحمول وتفاعلوا لاحقًا مع هذا التطبيق. وإن مشكلة مشاركة البيانات بدأت في شهر مايو 2018 حتى شهر أغسطس 2018، وهو الشهر الذي اكتشفت فيه الخلل وأصلحته.

7- اختراق حساب المؤسس والرئيس التنفيذي لتوتير:

تعرض حساب (جاك دورسي) Jack Dorsey المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تويتر للاختراق مساء يوم 30 أغسطس، حيث نشر المخترق مجموعة تغريدات شملت إهانات عنصرية وتأييدًا للنازية، وقد استمرت التغريدات نحو 15 دقيقة، قبل أن تحذفها تويتر.

قالت شركة تويتر في تغريدة: “إن رقم الهاتف المرتبط بالحساب قد اُخترق بسبب خطأ أمني من قِبل الشركة المزودة لخدمات الهاتف المحمول، ما سمح للمخترق بإنشاء وإرسال تغريدات عبر الرسائل النصية القصيرة SMS من رقم الهاتف”.

بمجرد تحكم المُخترق في رقم دورسي، استغل أحد الميزات القديمة بالمنصة وهي “Tweet via text message“، التي تديرها خدمة Cloudhopper – وهي خدمة استحوذت عليها تويتر في عام 2010 لتحسين خدمة الرسائل النصية القصيرة – وتتيح لمستخدمي تويتر نشر التغريدات عن طريق إرسال رسائل نصية إلى رقم 40404. حيث لا يتطلب النظام سوى ربط رقم الهاتف بحساب تويتر.

الجدير بالذكر أن الشركة أعلنت يوم 5 سبتمبر إيقاف القدرة على إرسال التغريدات عبر الرسائل النصية القصيرة مؤقتًا بسبب ثغرة أمنية مرتبطة بهذه الميزة. وأوضحت الشركة عبر سلسلة من التغريدات أنها تتخذ  هذه الخطوة بسبب الثغرات التي تحتاج معالجة من قبل شركات المحمول لأنها تسمح بهذا النوع من إساءة الاستخدام.

8- استخدام الأرقام المستخدمة للمصادقة الثنائية في الإعلانات:

أعلنت تويتر يوم 9 أكتوبر أنها استخدمت عددًا غير محدد من أرقام هواتف المستخدمين وعناوين بريدهم الإلكتروني عن غير قصد لأغراض الدعاية، وذلك بالرغم من أن هذه المعلومات مقدمة من قبل المستخدمين من أجل المصادقة الثنائية.

وأشارت الشركة في إحدى التدوينات إلى أن المشكلة تنبع من حقيقة أن المعلنين قادرون على تحميل قوائم الاتصال الخاصة بهم لمطابقة عملائهم مع مستخدمي تويتر، ولم تحدد بالضبط عدد الأشخاص الذين تأثروا بهذا، ولكنها أعلنت أن المشكلة التي سمحت بحدوث ذلك قد تم إصلاحها.

9- وصول المطورون لبيانات المستخدمين:

أعلنت تويتر يوم 25 نوفمبر أنه قد تم الوصول إلى البيانات الشخصية لمئات المستخدمين بشكل غير صحيح بعد استخدام حساباتهم لتسجيل الدخول إلى بعض تطبيقات أندرويد التي تم تنزيلها من متجر جوجل بلاي.

وقد كشفت تويتر عن تفاصيل الهجوم في منشور بمدونتها موضحة أن عددًا من تطبيقات الطرف الثالث التي تحتوي على برامج ضارة تمكنت من استغلال الثغرات الأمنية في أجهزة أندرويد للوصول إلى معلومات معينة في حسابات المستخدمين على تويتر، وفيسبوك.

وأكدت الشركة للمستخدمين أنها لم تكن محاولة للسيطرة على حساب أي شخص، ولكن التطبيقات لا تزال قادرة على الوصول إلى المعلومات الشخصية مثل: الاسم، والجنس، وكذلك أسماء الحسابات، والبريد الإلكتروني. وقد تم إبلاغ كل من جوجل وآبل عن هذه التطبيقات الاحتيالية، ولكن لا يوجد حتى الآن أي مؤشر يدل على تأثر أي من مستخدمي (آي أو إس) iOS، كما سيتم إعلام مستخدمي أندرويد الذين ربما قد تعرضوا لخرق بياناتهم قريبًا.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد