موظفون سابقون لدى آبل يطورون معالجات تتفوق على إنتل وAMD

موظفون سابقون لدى آبل يؤسسون شركة لصناعة معالجات تتفوق على إنتل وAMD
1٬122

أسس ثلاثة من كبار المسؤولين التنفيذيين في مجال أشباه الموصلات السابقين لدى شركة آبل، والذين كانوا مسؤولين عن معالجات آيفون، شركة ناشئة لتصميم المعالجات الموجهة لمراكز البيانات، وذلك بهدف التفوق على رواد الصناعة الحاليين: إنتل، و(أي إم دي) AMD.

وأسس شركة (نوفيا) NUVIA الجديدة (جيرارد ويليامز الثالث)، و(مانولو جولاتي)، و(جون برونو) مطلع عام 2019، وهي تطور معالجات باسم (فينيكس) Phoenix. وأعلنت الشركة اليوم الجمعة أنها جمعت 53 مليون دولار من شركة دل Dell، والعديد من شركات وادي السيليكون، مما سيساعدها على التوسع من 60 موظفًا، إلى نحو 100 موظف بحلول نهاية هذا العام.

وكان وليامز قد غادر شركة آبل في ربيع 2019 بعد أكثر من تسع سنوات من عمله بصفته رئيس المهندسين لجميع المعالجات الخاصة بشركة آبل. وقضى جولاتي ثماني سنوات في شركة آبل في العمل على أنظمة معالجات الأجهزة المحمولة، أما برونو فقد عمل خمس سنوات في مجموعة هندسة النظام الأساسي لشركة آبل. كما عمل جولاتي وبرونو لدى شركة جوجل قبل تأسيس NUVIA.

وفي NUVIA، يتمثل هدف المجموعة في تلقي الدروس المستفادة من تصميم رقائق قوية للأجهزة الصغيرة التي تعمل بالبطاريات مثل أجهزة آيفون وتطبيقها على خوادم مراكز البيانات الكبيرة التي تستهلك قدرًا كبيرًا من الطاقة. وقال وليامز لوكالة رويترز: إن المؤسسين يهدفون إلى صنع شريحة أسرع وأكثر كفاءة في استخدام الطاقة وأكثر أمانًا من معالجات مركز البيانات الحالية.

وقال وليامز لرويترز في مقابلة: “نريد أن نجلب كل هذه الجوانب التي طورناها مع مرور الوقت من خلال مهننا إلى هذا السوق الجديد واستغلالها حقًا في هذا السوق، لأنه مجال ناضج للابتكار والتقدم”.

يُشار إلى أن شركات أخرى، مثل كوالكوم، و(مارفل تكنولوجي جروب) Marvell Technology Group، و(أمبير) Ampere – الشركة الناشئة التي أسسها الرئيس السابق لشركة إنتل – تحاول هي الأخرى منافسة إنتل، وإي إم دي في سوق الخوادم باستخدام تقنية الرقائق التي استخدمت سابقًا في الهواتف المحمولة.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد