خوارزمية بطاقة آبل الائتمانية متهمة بالانحياز ضد النساء

خوارزمية بطاقة آبل الائتمانية متهمة بالانحياز ضد النساء
294

انضم (ستيف وزنياك) – أحد مؤسسي شركة آبل – إلى النقاش عبر الإنترنت بشأن اتهامات التمييز بين الجنسين التي تمارسها الخوارزمية الخاصة ببطاقة الائتمان الخاصة بشركة آبل، مما زاد من التدقيق في بطاقة (آبل كارد) Apple Card التي أُطلقت حديثًا.

وكان النقد قد بدأ يوم الخميس الماضي، وذلك بعد أن انتقد رجل الأعمال (ديفيد هاينماير هانسون) بطاقة آبل في سلسلة من التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلًا: إنها منحته 20 ضعفًا من الحد الائتماني الذي تلقته زوجته.

وأطلقت شركة آبل بطاقتها الائتمانية المصنوعة من التيتانيوم التي طال انتظارها، والتي تعد جزءًا من جهد أوسع من قبل الشركة لجني إيرادات أكبر من الخدمات بعد سنوات من الاعتماد الكبير على مبيعات آيفون، في شهر آب/أغسطس الماضي، بالشراكة مع مجموعة (جولدمان ساكس) Goldman Sacks Group.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني، قال بنك (جولدمان): إن المتقدمين بطلب الحصول على بطاقة آبل قُيِّمُوا بصورة مستقلة، وذلك بحسب الدخل والجدارة الائتمانية، مع مراعاة عوامل مثل: الدرجات الائتمانية الشخصية، والديون الشخصية. وقال البنك: إنه كان من الممكن أن يتلقى اثنان من أفراد الأسرة قرارات ائتمانية مختلفة بدرجة كبيرة، لكنه أضاف: “لم نتخذ، ولن نتخذ، قرارات تستند إلى عوامل مثل الجنس”.

ولم يكشف هانسون، وهو منشئ إطار عمل تطبيقات الويب (روبي أون ريلز) Ruby on Rails، عن أي معلومات محددة متعلقة بالدخل لنفسه أو لزوجته، لكنه غرد بأنهم قدموا إقرارات ضريبية مشتركة، وأن زوجته تتمتع بدرجة ائتمانية أفضل.

وفي يوم السبت، حدث مع وزنياك تجربة مماثلة، قائلًا: إنه حصل على رصيد أكبر عشر مرات على البطاقة، مقارنةً بزوجته. وقال في تغريدة له ردًا على تغريدة  هانسون الأصلية: “ليس لدينا حسابات مصرفية أو بطاقات ائتمان منفصلة أو أي أصول منفصلة”، وأضاف: “ومع ذلك، فإنه من الصعب الوصول إلى الإنسان لتصحيح الأمر. إنها تقنية كبيرة في عام 2019”.

وقالت دائرة الخدمات المالية في نيويورك: إنها بدأت التحقيق في ممارسات بطاقات (جولدمان ساكس) الائتمانية. وكتبت (ليندا ليسويل) – المشرفة على وزارة الخدمات المالية لولاية نيويورك – في منشور: “قانون نيويورك يحظر التمييز ضد الطبقات المحمية من الأفراد”.

وأضافت أن هذا يمنع خوارزمية – مثلها مثل أي طريقة أخرى لتحديد الجدارة الائتمانية – من المعاملة المتباينة القائمة على الخصائص الفردية مثل: العمر، والعقيدة، والعرق، واللون، والجنس، والتوجه الجنسي، والأصل القومي، من بين أمور أخرى. وقال: “نحن نعلم أن مسألة التمييز في اتخاذ القرارات الحسابية تمتد أيضًا إلى مجالات أخرى من الخدمات المالية”.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد