تويتر سوف تحرمك من إعادة تغريد تغريدات السياسيين المسيئة

تويتر سوف تحرمك من إعادة تغريد تغريدات السياسيين المسيئة
451

قالت شركة تويتر أواخر شهر حزيران/يونيو الماضي إنها سوف تحدد وتقلل من التأكيد على التغريدات التي تخرق قواعدها، ولكنها جاءت من شخصيات مهمة، مثل السياسيين، وذلك بغية تحقيق توازن بين حرية التعبير والمساءلة.

واليوم أشارت إلى أنها لم تبدأ في تطبيق ذلك، ولكنها سوف تضيف إلى ذلك عند بدء التطبيق قواعد أخرى تشمل منع المستخدمين من التفاعل مع تغريدات السياسيين.

وقالت تويتر في تغريدة لها: “في شهر حزيران/يونيو، أعلنا أنه قد تكون هناك أوقات تظل فيها تغريدات زعماء العالم التي تنتهك قواعدنا على تويتر بما يحقق المصلحة العامة. فنحن نقدم المزيد من الشفافية والتفاصيل بشأن كيفية اتخاذ هذه القرارات”. وأضافت في تغريدة أخرى: “لم نستخدم هذا الإشعار حتى الآن، ولكن عندما نفعل ذلك، فلن تكون قادرًا على الإعجاب بالتغريدة المعنية، أو الرد عليها، أو مشاركتها، أو إعادة تغريدها. ولكنك ستظل قادرًا على التعبير عن رأيك باستخدام (التعليق مع إعادة التغريد)”.

وكانت هذه الميزة الجديدة قد جاءت في وقت تخضع فيه شركة تويتر للتدقيق بشأن التحيز السياسي، وذلك بسبب التغريدات التي تظهر على الموقع.

وكان الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) – الذي يُعدّ من بين أكثر السياسيين تغريدًا على الموقع، ولديه أكثر من 65.8 مليون متابع – إلى جانب محافظين آخرين، قد اتُهموا في أكثر من مناسبة، شركات التقنية بالتحيز ضدهم، وذلك لصالح الليبراليين.

ووفقًا لتويتر، فإن القواعد الجديدة سوف تُطبق على السياسيين، والمسؤولين الحكوميين، الذين يملكون أكثر من 100,000 متابع. وقالت في شهر حزيران/يونيو الماضي في منشور في على مدونتها: “هناك حالات معينة قد يكون من مصلحة الجمهور فيها الوصول إلى تغريدات معينة، حتى لو كان ذلك ينتهك قواعدنا”.

وكانت تويتر قد سمحت في السابق لمثل تلك التغريدات بالبقاء ضمن الموقع، لأنها تخدم المصلحة العامة، على حد قول الشركة. أما الآن، فإن التغريدات سوف تبقى مكانها، ولكنها لن تظهر للمستخدم، إلا إن اختار هو ذلك بالنقر عليها، وذلك على غرار بعض المحتوى الذي تراه الشركة مسيئًا.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد