إنستاجرام تطلق حسابًا لمساعدة منشئي المحتوى على إنشاء المزيد

أطلقت خدمة مشاركة الصور والفيديو إنستاجرام اليوم الاثنين حسابًا جديدًا يهدف إلى تشجيع المستخدمين على إنشاء المحتوى، فيما يبدو أنه مسعى جديد منها لمنافسة يوتيوب.

ولأن الحساب الجديد موجه لمنشئي المحتوى، فهو يحمل اسم (منشئو المحتوى) Creators، وهو مخصص لعرض النصائح والحيل للناس الذي يرغبون في إنشاء الفيديو والمحتوى على المنصة.

وبناءً على قصة (الأسئلة الشائعة) FAQ المثبتة التي نشرتها إنستاجرام على الحساب، والشرح الموجز مع شهادات بعض منشئي المحتوى الفعليين الذين يستخدمون المنصة، فيظهر أن الحساب يهدف إلى المساعدة على معرفة كيفية توثيق الحساب، ومعرفة ما يريده الجمهور.

ونشرت إنستاجرام في الحساب عددًا من النصائح، مثل: أن 60% من المستخدمين يستمعون إلى القصص مع صوت مُشغل، كما أنه يشجع على التعاون.

يُشار إلى أن إنستاجرام كانت تركز في البداية على مشاركة الصور، ثم الفيديو القصير، وبعد استحواذ فيسبوك عليها في عام 2012 أخذت تتوسع عن طريق تعزيز قدرات المحتوى، واستنساخ المزايا، مثل ميزة القصص من سناب شات.

ولأن المقاطع الفيديو التي تسمح بمشاركتها كانت لا تتعدى الثواني، سعت إنستاجرام إلى تمديد المدة بغية منافسة خدمات أخرى رائدة في مجال الفيديو، مثل يوتيوب.

ولمّا قدمت خدمة إنستاجرام ميزة مشاركة مقاطع الفيديو أول مرة في شهر حزيران/ يونيو 2013، كانت أقصى مدة مسموح بها هي 15 ثانية فقط، وكانت تستهدف حينئذ منافسة خدمة “فاين” Vine المملوكة لتويتر، التي لم تصمد في المنافسة فأُغلِقت مطلع عام 2017.

ثم عملت إنستاجرام على زيادة المدة المسموح بها، فرفعت الحد الأقصى إلى 30 ثانية، ثم إلى 60 ثانية. وفي شهر حزيران/ يونيو 2018، أعلنت الشركة عن إطلاق تطبيق مستقل جديد باسم IGTV، يوفر للمستخدمين إمكانية مشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة.

والآن، يبدو أن الحساب الجديد يأتي لإقناع منشئي المحتوى بزيادة نشر مقاطع الفيديو الطويلة على IGTV، إذ على الرغم من المزايا التي أضافتها إنستاجرام إلى الخدمة، لا يزال المحتوى المتاح على الخدمة محدودًا مقارنةً بخدمات مشاركة الفيديو الأخرى.