آبل تغيير خوارزمية البحث في آب ستور بعد اتهامها بالاحتكار

آبل تغيير خوارزمية البحث في آب ستور بعد اتهامها بالاحتكار
823

أفادت صحيفة نيويورك تايمز اليوم الاثنين بأن شركة آبل غيرت خوارزمية البحث الخاصة بمتجر التطبيقات التابع لها حتى لا تظهر تطبيقاتها في أعلى نتائج البحث، وذلك بعد التدقيق الذي خضعت له في أوروبا، والولايات المتحدة بقضايا تتعلق بمكافحة الاحتكار.

وذكرت الصحيفة أن شركة آبل أجرت هذا التغيير على الخوارزمية في شهر تموز/ يوليو الماضي، وقد وصلت إلى هذه النتيجة بعد تحليل 6 سنوات من نتائج البحث التي أظهرت أن تطبيقات آبل كانت تحتل المرتبة الأولى لما لا يقل عن 700 عبارة بحث في المتجر منذ عام 2016. وقالت الصحيفة: إن تحليلها تضمن تصنيفات لأكثر من 1,800 تطبيق معين يُبحث عنها باستخدام 13 كلمة رئيسية؛ منذ عام 2013.

ووفقًا للصحيفة، فإن عددًا أقل من تطبيقات آبل ظهر في أعلى نتائج البحث بعد تغيير الخوارزمية في شهر تموز/ يوليو الماضي. ونشرت صحيفة وول ستريت جورنال أيضًا فحصًا لتصنيفات متجر تطبيقات آبل في ذلك الشهر، مع نتائج مماثلة مفادها أن تطبيقات آبل كانت غالبًا تحتل مرتبة عالية في نتائج البحث.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن آبل قولها: إن تطبيقاتها كانت تظهر في أعلى نتائج البحث لأن الخوارزمية الخاصة بها صُممت لعرض تطبيقات متعددة من المطور الذي أبدى المستخدم اهتمامه به. فعلى سبيل المثال، قد يؤدي البحث عن لعبة (الطيور الغاضبة) Angry Birds إلى عرض ألعاب أخرى من تطوير شركة (روفيو إنترتينمينت) Rovio Entertainment – المطورة للعبة (الطيور الغاضبة).

أما عمليات البحث عن المصطلحات الشائعة، مثل: الموسيقى، أو البودكاست، فسوف تؤدي إلى إظهار تطبيقات، مثل: (آبل ميوزيك) Apple Music، أو (آبل بودكاستس) Apple Podcasts، إلى جانب تطبيقات آبل الأخرى التي لا تمت لعبارة البحث بصلة، الأمر الذي يؤدي إلى إدراج منافسي آبل ممن يقدمون تطبيقات موسيقى وبودكاست أدنى نتائج البحث.

يُشار إلى أنه بسبب السيطرة الصارمة من آبل، ما يزال متجر (آب ستور) الطريقة الوحيدة لتثبيت التطبيقات على هواتف آيفون الذكية، وحواسيب آيباد اللوحية. وفي هذا المتجر تتنافس آبل مع كم هائل من المطورين الذي يقدمون تطبيقات منافسة لتطبيقاتها.

وتعرضت ممارسات متجر التطبيقات الخاص بالشركة للتدقيق في أوروبا بقضايا مكافحة الاحتكار، حيث يحقق المنظمون الهولنديون فيما إذا كانت الشركة تعطي الأولوية لتطبيقاتها في نتائج البحث، كما أن هذه السياسات أدت أيضًا إلى رفع الدعوى المدنية التي سمحت بها المحكمة العليا الأمريكية حديثًا.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد