فيسبوك وجوجل تواجهان تحقيقات حول مكافحة الاحتكار والخصوصية

فيسبوك وجوجل تواجهان تحقيقات حول مكافحة الاحتكار والخصوصية
580

أطلقت مجموعتان من المدعين العامين في عشرات الولايات الأمريكية تحقيقات منفصلة حول مكافحة الاحتكار والخصوصية ضد فيسبوك وجوجل، مما يزيد من التدقيق التنظيمي ضد اثنتين من أكبر شركات التكنولوجيا وأكثرها انتشارًا في العالم.

ويبحث التحقيق مع شركة جوجل من قبل كبار منفذي القانون في الولايات في تأثير عملاقة البحث على سوق الإعلانات الرقمية وتأثيرها على المستهلكين، كما يبحث تحقيق منفصل لكنه متداخل في سجل خصوصية فيسبوك ونموذج الإعلان الخاص بها.

وتم تأكيد الخبر، الذي نشرته لأول مرة صحيفة وول ستريت جورنال، من قبل المدعي العام في نيويورك، ليتيتيا جيمس Letitia James، والتي قالت في بيان: أكبر منصة تواصل اجتماعي في العالم يجب أن تتبع القانون وتحترم المستهلكين.

وأوضحت ليتيتيا جيمس أن تحالف المدعين العامين من الحزبين يحقق في ما إذا كان فيسبوك قد خنقت المنافسة وعرضت المستخدمين للخطر.

ويشمل التحقيق المدعين العامين في كولورادو؛ وفلوريدا؛ وأيوا؛ ونبراسكا؛ ونورث كارولينا؛ وأوهايو؛ وتينيسي؛ ومقاطعة كولومبيا، ويركز التحقيق على هيمنة فيسبوك والسلوك المضاد للمنافسة الناجم عن تلك الهيمنة.

وقالت ليتيتيا جيمس: سنستخدم كل أداة تحقيق تحت تصرفنا لتحديد ما إذا كانت إجراءات فيسبوك قد عرضت بيانات المستهلك للخطر، أو خفضت من جودة خيارات المستهلكين أو زادت من سعر الإعلان.

وأوضحت فيسبوك أنها تعتزم العمل بشكل بناء مع المدعين العامين، وترحب بمحادثات مع صناع السياسة حول المنافسة.

وقال ويل كاسلبيري Will Castleberry، نائب رئيس فيسبوك للسياسة المحلية: لدى الناس خيارات متعددة لكل واحدة من الخدمات التي نقدمها، ونحن نفهم أنه إذا توقفنا عن الابتكار، فيمكن للأشخاص ترك منصتنا بسهولة، وهذا يؤكد المنافسة التي نواجهها، ليس فقط في الولايات المتحدة ولكن في جميع أنحاء العالم.

فيما أصدرت جوجل بيانًا ابتعد عن التعليق بشكل مباشر على مخاوف مكافحة الاحتكار، لكنه أوضح أن خدماتها تساعد الناس كل يوم، وتخلق المزيد من الخيارات للمستهلكين، وتدعم آلاف الوظائف والشركات الصغيرة في جميع أنحاء البلاد.

وقالت جوجل: نواصل العمل بشكل بناء مع المنظمين، بما في ذلك المدعون العامون، في الإجابة على الأسئلة المتعلقة بأعمالنا وقطاع التكنولوجيا.

يذكر أن قانون مكافحة الاحتكار التقليدي الأمريكي يركز على الشركات المهيمنة التي تلحق الضرر بالمستهلكين، مثل رفع الأسعار والسلوكيات المماثلة، لكن العديد من شركات التكنولوجيا تقدم منتجات مجانية يتم دفع ثمنها من خلال التجارة في البيانات الشخصية المستمدة من تلك الخدمات.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد