يوتيوب تخطط لإنهاء الإعلانات المستهدفة ضمن محتوى الأطفال

يوتيوب تخطط لإنهاء الإعلانات المستهدفة ضمن محتوى الأطفال
804

أفادت وكالة بلومبرج الإخبارية يوم الثلاثاء – نقلًا عن ثلاثة أشخاص مطلعين – بأن مسؤولي شركة يوتيوب يضعون الآن اللمسات الأخيرة على خطط إنهاء الإعلانات “المستهدفة” على مقاطع الفيديو التي يُحتمل أن يشاهدها الأطفال، وذلك في خطوة قد تؤدي على الفور إلى خفض مبيعات الإعلانات ليوتيوب.

وأشارت بلومبرج إلى أن (لجنة التجارة الفيدرالية) FTC تبحث ما إذا كان موقع يوتيوب قد انتهك قانون خصوصية الأطفال عبر الإنترنت في الولايات المتحدة. وقد توصلت اللجنة إلى تسوية مع يوتيوب، لكنها لم تصدر الشروط. وليس من الواضح ما إذا كانت تغييرات يوتيوب على الإعلانات المستهدفة هي نتيجة التسوية. ونقلت الوكالة عن مصادرها – الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم – أن الخطط قد تتغير.

ونظرًا لأن الإعلانات المستهدفة أو “السلوكية” تعتمد على جمع المعلومات عن المشاهد، فإن قانون خصوصية الأطفال عبر الإنترنت يمنع الشركات من تقديمها إلى الأطفال دون سن 13 عامًا دون إذن الوالدين. وتعد هذه الرسائل التجارية التي تعتمد على كميات هائلة من البيانات الرقمية، مثل ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتصفح الويب، جزءًا لا يتجزأ من أعمال شركة جوجل المالكة لموقع يوتيوب.

ولقد أكدت يوتيوب منذ فترة طويلة أن موقعها الأساسي ليس مخصصًا للأطفال. وتقول الشركة إنه يجب على الأطفال استخدام تطبيق (يوتيوب كيدز) YouTube Kids، الذي لا يستخدم الإعلانات المستهدفة. ولكن أغاني الأطفال ومقاطع الفيديو الكرتونية على الموقع الرئيسي تحظى بمليارات المشاهدات. ونتيجة لشعبية مقاطع الفيديو الموجهة للأطفال، فقد استُغلت في تقديم محتوى مسيء، بالإضافة إلى مشكلات أخرى اضطرت يوتيوب إلى تعطيل التعليقات.

ومع أن التخلص من الإعلانات المستهدفة ضمن المحتوى الموجه للأطفال قد يضر جوجل ماديًا، إلا أن هذا الحل قد يكون أقل تكلفة بكثير من العلاجات المحتملة الأخرى التي تهدف إلى استرضاء المنظمين.

يُشار إلى أن موقع يوتيوب يبيع في الوقت الحالي نوعين مختلفين من إعلانات الفيديو، الأول يتوافق مع المحتوى المُشاهد، مثل أن يعرض إعلانات لشركة تبيع ملابس رياضية في فيديو عن إحدى الرياضات. والنوع الآخر يستخدم مجموعة من الإشارات الرقمية. وباستخدام هذه الإعلانات يمكن للمسوقين الوصول إلى المشاهدين في مجموعة سكانية محددة، وذلك اعتمادًا على ملفات تعريف الارتباط لتصفح الويب.

وتقدر شركة الأبحاث Loup Ventures عائدات يوتيوب من إعلانات الأطفال بين 500 مليون و750 مليون دولار أمريكي. لذا فإن إيقاف الإعلانات المستهدفة قد يخفض تلك العائدات بنسبة 10%؛ أي 50 مليون دولار، بحسب شركة الأبحاث.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد