أمريكا تعلن رسميًا منح هواوي 90 يومًا أخرى للشراء من موردين أمريكيين

أمريكا تعلن رسميًا منح هواوي 90 يومًا أخرى للشراء من موردين أمريكيين
1٬255

أعلنت الولايات المتحدة اليوم الاثنين أنها ستمدد المهلة المقدمة لشركة هواوي التي تسمح لها بشراء مكونات من شركات أمريكية لتزويد العملاء الحاليين، ولكنها أضافت أيضًا أكثر من 40 كيانًا من كيانات هواوي إلى قائمتها السوداء الاقتصادية.

ومع أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اقتراح يوم أمس الأحد أنه لن تُمدد المهلة، إلا أن وزير التجارة الأمريكي (ويلبر روس) أعلن اليوم عن تمديدها رسميًا، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسهم شركات تصنيع الرقائق الأمريكية، التي تبيع لشركة هواوي، بما في ذلك: كوالكوم، وإنتل، وميكرون تكنولوجي.

وقالت وزارة التجارة في بيان: إن التمديد لمدة 90 يومًا “يهدف إلى منح المستهلكين في جميع أنحاء أمريكا الوقت اللازم للابتعاد عن معدات هواوي، نظرًا لاستمرار تهديد الأمن القومي والسياسة الخارجية”. وقال روس: “بينما نواصل حث المستهلكين على الابتعاد عن منتجات هواوي، فإننا ندرك أن المزيد من الوقت ضروري لمنع أي تعطل في الخدمات”.

وكانت الحكومة الأمريكية قد أدرجت شركة هواوي على القائمة السوداء في شهر أيار/ مايو الماضي، مدعيةً أن الشركة الصينية ضالعة في أنشطة مخالفة للأمن القومي الأمريكي، أو مصالح السياسة الخارجية. وبعد فترة وجيزة، سمحت وزارة التجارة لشركة هواوي بشراء بعض السلع الأمريكية الصنع في خطوة تهدف إلى الحد من أثر ذلك على عملائها الحاليين الذين يُشغِّل كثير منهم شبكات هواوي في الريف الأمريكي، وهو السبب ذاته الذي اضطر الحكومة الأمريكية إلى تمديد المهلة الآن، وفق ما قال روس.

وفي الوقت نفسه، قال روس: إن الحكومة أضافت 46 كيانًا تابعًا لمجموعة هواوي إلى ما يسمى “قائمة الكيانات” – وهي قائمة بالشركات المحظورة فعليًا من القيام بأعمال تجارية مع شركات أمريكية – مما يرفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 100 كيان من كيانات هواوي التي فُرض عليها الحظر. وتشمل هذه القائمة الكيانات التابعة لهواوي في دول مثل: الأرجنتين، وأستراليا، وروسيا البيضاء، والصين، وكوستاريكا، وفرنسا، والهند، وإيطاليا، والمكسيك، والعديد من الدول الأخرى.

ويجدد تمديد اليوم، الذي ينتهي في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر القادم، اتفاقًا يسمح للشركة الصينية بصيانة شبكات الاتصالات الحالية وتوفير تحديثات البرامج لهواتف هواوي.

وقالت وزارة التجارة اليوم الاثنين: إنها تطلب الآن من المصدرين، أو من يصدر مواد مستوردة بعد معالجتها، أو الناقلين، الحصول على بيان شهادة من أي كيان تابع لهواوي قبل استخدام الرخصة العامة المؤقتة.

يُشار إلى أنه عندما منعت وزارة التجارة الأمريكية شركة هواوي من شراء سلع الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا العام، كان ينظر إلى الأمر على أنها تصعيد كبير في الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وتتهم الولايات المتحدة هواوي بالضلوع في أنشطة تتعارض مع مصالح الأمن القومي أو السياسة الخارجية. وكمثال على ذلك، أشار أمر القائمة السوداء إلى قضية جنائية معلقة ضد الشركة في المحكمة الفيدرالية، بسبب مزاعم بانتهاك شركة هواوي العقوبات الأمريكية ضد إيران. وقد أنكرت هواوي ضلوعها في الأمر.

وفي الوقت نفسه، تقول الولايات المتحدة: إن الهواتف الذكية وأجهزة الشبكات من هواوي يمكن أن تستخدمها الصين للتجسس على الأمريكيين، وهي مزاعم نفتها الشركة مرارًا وتكرارًا. ولا تزال أكبر شركة لتصنيع معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية في العالم ممنوعة من شراء قطع الغيار والمكونات الأمريكية لتصنيع منتجات جديدة دون تراخيص خاصة إضافية.

يُشار إلى أنه من بين 70 مليار دولار أنفقتها شركة هواوي لشراء مكونات في عام 2018، كانت حصة الشركات الأمريكية، بما في ذلك كوالكوم، وإنتل، وميكرون، نحو 11 مليار دولار.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد