فيسبوك تستمع إلى التسجيلات الصوتية في ماسنجر

فيسبوك تستمع إلى التسجيلات الصوتية في ماسنجر
1٬140

وظفت شركة فيسبوك مئات المتعاقدين التابعين لجهة خارجية من أجل مراجعة المقاطع الصوتية لمستخدميها، وذلك وفقًا لتقرير جديد من بلومبرج.

وتزعم منصة التواصل الاجتماعي أنها توقفت عن استخدام المتعاقدين البشريين لمراجعة المقاطع الصوتية منذ أكثر من أسبوع، مشيرةً إلى أنها وظفت هؤلاء المتعاقدين في السابق للتحقق مما إذا كانت المحادثات المجهولة المصدر قد نُقلت بشكل صحيح على تطبيق ماسنجر.

وقدمت فيسبوك منذ عام 2015 ميزة تحويل المقاطع الصوتية إلى نصوص في ماسنجر، وذلك بالرغم من إيقاف تشغيل هذه الميزة بشكل افتراضي.

وتدعي فيسبوك أن مراجعة المقاطع الصوتية بواسطة المتعاقدين الخارجيين تجري فقط بالنسبة للأشخاص الذين اشتركوا في الميزة.

ووفقًا لصفحة الدعم الخاصة بالشركة، فإذا وافق شخص واحد ضمن الدردشة على الميزة ضمن محادثة على فيسبوك، فيستم تحويل أي صوت في الدردشة، بغض النظر عمن أرسلها.

وكان المتعاقدون البشريون يفحصون ما إذا كانت تقنيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بفيسبوك قادرة على تفسير الرسائل الصوتية بشكل صحيح وتحويلها إلى نصوص.

وتواجه شركة التواصل الاجتماعي انتقادات واسعة من المشرعين والمنظمين بسبب ممارسات الخصوصية.

ورفضت محكمة استئناف فيدرالية في الأسبوع الماضي طلب فيسبوك إلغاء دعوى جماعية ضدها تتعلق بجمعها بشكل غير قانوني بيانات بيومترية لملايين المستخدمين دون موافقتهم.

كما وافقت الشركة الشهر الماضي على دفع غرامة قياسية بقيمة 5 مليارات دولار لإنهاء تحقيق لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية فيما يتعلق بخروق الخصوصية.

وأوقفت جوجل وآبل في وقت سابق من هذا الشهر مراجعة تسجيلات المستخدمين الذين يتفاعلون مع المساعدات الصوتية وسط تزايد المخاوف بشأن خصوصية البيانات.

الأكثر مبيعًا
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد