واتساب تطرح تسمية “رسالة معاد توجيهها بشكل متكرر”

واتساب تطرح تسمية "رسالة معاد توجيهها بشكل متكرر"
2٬583

بدأت منصة واتساب بطرح تسمية “رسائل معاد توجيهها بشكل متكرر” على تطبيق أندرويد وآي أو إس، وذلك بهدف السماح للمستخدمين بمعرفة ما إذا كانت الرسالة التي تلقوها قد تمت إعادة توجيهها أكثر من خمس مرات.

وكانت الخدمة تعمد في السابق إلى إظهار سهم واحد للإشارة إلى إعادة توجيه الرسالة، وتتوفر التسمية الجديدة لجميع المستخدمين الذين ثبتوا أحدث نسخة من تطبيق واتساب.

كما تعمد واتساب حاليًا إلى اقتطاع الرسائل الطويلة المعاد توجيهها، وسيضطر المستخدمون إلى النقر لقراءة الرسالة كاملة.

وتُعد التسمية الجديدة بمثابة محاولة من قبل خدمة التراسل المملوكة لشركة فيسبوك للحد من انتشار الأخبار المزيفة من خلال منصتها.

وتقول الشركة في الأسئلة الشائعة: للحفاظ على الخصوصية والألفة داخل واتساب، فإننا نحد من كيفية إعادة توجيه الرسالة، إذ يمكنك عند إعادة توجيه رسالة اختيار مشاركتها مع ما يصل إلى خمس محادثات في وقت واحد.

وأضافت أنه عند إعادة توجيه رسالة من مستخدم إلى مستخدم آخر أكثر من خمس مرات، فإن التطبيق يعمد إلى الإشارة إلى تلك الرسالة من خلال رمز سهم مزدوج، لكن دون تحديد عدد مرات إعادة توجيه الرسالة، على غرار جميع الرسائل الأخرى المرسلة على واتساب.

وحصل التطبيق، الذي يضم أكثر من مليار مستخدم حول العالم، على الكثير من الانتقادات فيما يتعلق بنقل المعلومات الخاطئة في اثنين من أكبر أسواقه: الهند والبرازيل.

وأدخلت المنصة عددًا من التغييرات في المنتج نتيجةً للانتقادات الشديدة من المجتمع المدني والحكومات، بما في ذلك الحد من عدد الأشخاص والمجموعات الذين يمكن للمستخدمين إعادة توجيه الرسائل إليهم.

وقال متحدث باسم الشركة: لقد قدمنا ​​مؤخرًا تحديثًا لتسمية الرسائل التي تمت إعادة توجيهها والتي تساعد الأشخاص على تحديد وقت تلقيهم للرسائل التي تم إعادة توجيهها مسبقًا عدة مرات، مثل الرسائل المتسلسلة.

وأشار إلى أنه سوف يتم تمييز هذه الرسائل التي تمت إعادة توجيهها برمز سهم مزدوج، وسوف يتلقى المستخدمون إشعارًا عند إعادة توجيه هذه الرسالة قبل إرسالها.

الأكثر مبيعًا
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد