الاتحاد الأوروبي ينظم مناورات للتحضير للهجمات الإلكترونية

الاتحاد الأوروبي ينظم مناورات للتحضير للهجمات الإلكترونية
337

يجري الاتحاد الأوروبي مناورات حربية للتحضير لأي هجمات إلكترونية روسية وصينية، وذلك في إشارة إلى عزم الاتحاد على زيادة التعاون ضد التدخل الروسي والصيني، وردًا على سلسلة من الحوادث التي أثارت غضب الحكومات الأوروبية.

وقال (بيكا هافيستو Pekka Haavisto)، وزير خارجية فنلندا: إن زيادة معدل انتشار التدخل يتطلب رد فعل من الدول الأعضاء البالغ عددها 28 دولة.

وأوضح أن هلسنكي ستُنظِّم العديد من التدريبات العملية – بعد أن تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في الأول من شهر يوليو – بما في ذلك البرامج التي يشارك فيها وزراء المالية والداخلية بالاتحاد.

وسيُطلب من وزيري الداخلية والمالية في الاتحاد الأوروبي – خلال الاجتماعات التي ستعقد في هلسنكي في شهري يوليو وسبتمبر – إدارة السيناريوهات الخيالية.

وبينما شارك وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في مثل هذه المحاكاة، فإن هلسنكي تعتقد أن مجموعة التهديدات الهجينة التي يواجهها الاتحاد الآن – والتي تغطي كل شيء، من الأخبار المزيفة إلى الهجمات ضد أنظمة تكنولوجيا المعلومات الهامة – تتطلب مناورات بمشاركة أوسع.

وتتمتع فنلندا بخبرة مباشرة في فعالية التدخل السيبراني الروسي، إذ تعتقد فنلندا أن روسيا كانت المسؤولة عن منع إشارات (GPS) في شهر أكتوبر الماضي عندما شاركت القوات الفنلندية في مناورات الناتو العسكرية في النرويج.

واتُهم الكرملين أيضًا بمحاولة شن هجوم عبر الإنترنت على مقر الوكالة الدولية لمراقبة الأسلحة الكيميائية، في عملية أحبطتها المخابرات العسكرية الهولندية.

وتعزز المبادرة الفنلندية الاتجاه الحالي للاتحاد الأوروبي بشأن معالجة أوجه القصور في الأمن السيبراني، بعد أن كشفت الهجمات البارزة عن نقاط الضعف في الدفاعات والشبكات الإلكترونية للكتلة؛ لمشاركة التحذيرات من الانتهاكات.

ودعا قادة الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي في قمة عقدت في بروكسل إلى اتخاذ تدابير جديدة؛ لتعزيز القدرة على مواجهة التهديدات السيبرانية والهجينة من خارج الاتحاد.

كما حثُّوا على حمايةٍ فضلى لشبكات المعلومات والاتصالات في الاتحاد الأوروبي – وكذلك عمليات صنع القرار – من الأنشطة الضارة.

وطلبوا من المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء العمل على اتخاذ تدابير لتعزيز المرونة، وتحسين الثقافة الأمنية للاتحاد.

وقال دبلوماسيون: إن الاتحاد الأوروبي فشل في مواكبة التهديدات المتزايدة ضده، لا سيما بالنظر إلى استغلال البيانات المرسلة بين 28 نظامًا من نظم المعلومات الإلكترونية الوطنية.

وكان القراصنة الصينيون المرتبطون بجيش التحرير الشعبي قد اخترقوا وزارة الخارجية القبرصية، وسرقوا البرقيات الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي لسنوات، مع نفي الحكومة الصينية تورطها بالحادثة.

وتحقق الخدمة الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي أيضًا في قضية اختراق مشتبه به لمهمتها في موسكو هذا العام، وبالإضافة إلى التدريبات، ستنشئ الرئاسة أيضًا فريق عمل دائم في مجلس الاتحاد الأوروبي لتعزيز التعاون في هذا الصدد، كما قال السيد هافيستو.

أفضل الصفقات والعروض
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد