فيسبوك تدرس إعادة ميزة الدردشة إلى تطبيقها الرئيسي

تدرس شركة فيسبوك إعادة ميزة الدردشة من خلال ماسنجر Messenger إلى تطبيقها الرئيسي، مما يشير إلى حدوث تغيير في الإستراتيجية للحفاظ على مشاركة المستخدمين في المنصة.

وكانت فيسبوك قد شجعت المستخدمين منذ خمس سنوات على استخدام تطبيق ماسنجر المستقل للدردشة مع جهات الاتصال الخاصة بهم، بدلاً من استخدام الميزة المضمنة في تطبيق الشبكة الاجتماعية المحمول الرئيسي.

ونشرت جين مانشون وونج Jane Manchun Wong، الباحثة في التطبيقات، تغريدة عبر حسابها على تويتر، تظهر لقطة شاشة لميزة الدردشة التي يجري تطويرها ضمن تطبيق فيسبوك الأساسي.

وتعرض اللقطة علامة تبويب جديدة لدردشة الأشخاص بشكل مباشر داخل تطبيق الشبكة الاجتماعية، ضمن قسم دردشات جديد، بدلًا من تطبيق ماسنجر المنفصل.

وتلاحظ جين أن قسم الدردشات يحتوي فقط على مجموعة محدودة من ميزات ماسنجر، وبالرغم من إمكانية استخدامه لإرسال واستقبال الرسائل، إلا أن هناك حاجة إلى فتح تطبيق ماسنجر المستقل؛ لإجراء المكالمات، أو إرسال الصور، أو إرسال ردود فعل على الرسائل.

ويعمل زر الدردشة حاليًا ضمن تطبيق فيسبوك المحمول، وموقع الويب للأجهزة المحمولة، كاختصار لتطبيق ماسنجر، وفي حال لم يكن لديك تطبيق ماسنجر على الجهاز؛ فإن الاختصار سوف يوجهك إلى متجر آبل أو جوجل لتثبيته.

ويعني هذا أنه يمكن استخدام تطبيق واحد للوصول إلى كل من منصة التواصل الاجتماعي، ومنصة الدردشة.

وتم إصدار ماسنجر لأول مرة كتطبيق مستقل في عام 2011، وفي عام 2014 أزالت فيسبوك وظائفه من تطبيقها الرئيسي، ويبدو أنها عائدة من جديد بعد مرور نصف عقد على إزالتها.

ومن المرجح أن يستمر تطبيق ماسنجر، الذي يضم أكثر من 1.3 مليار مستخدم شهريًا، لكن هذا التغيير يعطي المستخدمين خيارات أخرى للدردشة مع الأصدقاء.

ويأتي اكتشاف تطوير الميزة بعد مرور شهر من وضع مارك زوكربيرج Mark Zuckerberg – الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك – خطة لتركيز اهتمام الشركة الرئيسي على المجموعات، والمحادثات الخاصة، بدلاً من النهج العام السابق.