4 أسئلة ملحة حول خدمة آبل TV+

كشفت آبل يوم الاثنين الماضي عن خدمة البث المباشر الجديدة Apple TV Plus، والتي من المفترض أن تعرض سلسلة The Morning Show من بطولة جينيفر أنيستون Jennifer Aniston وريس ويذرسبون Reese Witherspoon، بالإضافة إلى سلسلة Little America من بطولة كومايل نانجياني Kumail Nanjiani.

وتمكنت آبل من الحصول على بعض الأسماء الكبيرة مثل ستيفن سبيلبرج وأوبرا، كما أنها تتيح خدمة الاشتراك عبر تطبيقها المعاد تجديده Apple TV، والذي من المفترض أن يصل إلى أجهزة Roku و Amazon Fire TV.

ونحاول من خلال التقرير التالي طرح 4 أسئلة ملحة حول خدمة Apple TV Plus والإجابة على تلك الأسئلة.

1. التكلفة

تشكل التكلفة الشهرية السؤال الأهم المتعلق بخدمة Apple TV Plus، وهو السؤال الذي يريد الجمع معرفة إجابته، ولم تجاوب آبل على هذا السؤال، لكنها وعدت بمشاركة تفاصيل التكلفة في وقت لاحق من هذا الخريف، ويفترض أن الوقت الاحق يعني الوقت الذي يسبق إطلاقها رسميًا.

وفي حال قمت بحساب تكلفة جميع خدمات البث التي من المحتمل أنك مشترك بها، بما في ذلك نيتفليكس و Prime Video و Hulu و HBO، فإن إضافة TV+ قد يؤدي إلى تخطي ميزانيتك الشهرية بشكل كبير.

ومن المستحيل اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت المئات من العروض الأصلية التي تعد بها شركة آبل لخدمة Apple TV Plus تستحق الدفع أم لا في ظل عدم توافر أي معلومات عن الأسعار.

ومن المؤكد أن أغلب المستخدمين قادرين في الوقت الحالي على الدفع مقابل Apple TV Plus، بالإضافة إلى، على سبيل المثال، نيتفليكس التي يبدأ اشتراكها من 12.99 دولار، وخدمة Prime Video التي تكلف 9.99 دولار في الشهر، و Hulu، والتي تبدأ من 5.99 دولار شهريًا.

وف حال كانت تكلفة خدمة آبل 6 دولار شهريًا، فإن ذلك قد يفسح المجال لاشتراك الكثير من الأشخاص، لكن في حال طلبها من شخص ما دفع 15 دولار إضافية شهريًا، فقد قد يكون ذلك أكثر من اللازم.

2. معدل إصدار الحلقات

أصبح معنى الإنغماس في مشاهدة التلفاز مرادفًا لخدمات البث منذ أن أصدرت نيتفليكس أول موسم كامل من House of Cards في عام 2013.

ودخلت في وقت لاحق خدمات مثل Hulu مجال المحتوى الأصلي، لكنها اختارت بدلاً من ذلك إطلاق برامجها أسبوعيًا.

وفي حال أرادت آبل إصدار الحلقات بشكل أسبوعي، فإن ذلك يعني أن هناك الكثير من الحلقات التي تنتهي باكتشافات كبيرة وتشويق مستمر للجمهور.

لكن في حال قررت آبل إصدار مواسم كاملة من البرامج، فإن ذلك يعني أن الشركة تريد أن يقضي الأشخاص الكثير من الوقت مع منتجاتهم لمواكبة روح العصر.

3. دقة الفيديوهات

ابتعدت آبل خلال إعلان الخدمة عن الحديث حول تفاصيل جودة ودقة المحتوى الأصلي الخاص بها، مما يعني أننا لا نعرف ما إذا كانت الدقة 4K، أو HDR مع دولبي فيجن Dolby Vision، أو HDR10.

كما أننا لا نعرف ما إذا كانت الخدمة تدعم تقنية دولبي أتموس Dolby Atmos للصوت المحيطي، وكم سيكون متوسط ​​حجم الملف عند التنزيل.

وفي حال كان البث لا يتوفر بأعلى دقة صورة وصوت، فهل سيكون هناك اشتراك بدقة عالية HD بتكلفة أقل شهريًا، مثل عروض نيتفليكس.

ومن المفترض أن يكون محتوى Apple TV Plus متاحًا بدقة 4K و HDR مع Dolby Atmos بالطريقة التي تتوفر بها بعض أفلام iTunes والبرامج التلفزيونية، ولكن إلى أن تشارك آبل التفاصيل فإننا لا نعرف ذلك، مع الإشارة إلى أنه من الصعب تخيل أن آبل سوف تجعل محتواها متاحًا بأي دقة أقل من HD.

4. محتوى مرخص أو محتوى أصلي

تعتبر جميع العروض التي تم الإعلان عنها لخدمة آبل الجديدة Apple TV Plus مصنوعة خصيصًا لهذه الخدمة ومنتجة من قبل آبل، وذلك للتأكيد على أن الشركة قادرة على التحكم في كل ما يتعلق بعروضها خلال الأشهر الأولى من الخدمة، لكن هذا الجهد مكلف للغاية، وقد لا يستمر مع زيادة عمر الخدمة.

وفي حال التزمت الشركة بتوفير محتواها الخاص على Apple TV Plus فقط، فإنه يتعين عليها أن تحلل بعناية وتقدر قيمة كل عرض باعتباره عامل جذب للأشخاص كي يظلوا مشتركين في الخدمة.

أما إذا بدأت بتوزيع ونشر أعمال الاستوديوهات الأخرى، فإن ذلك يعني أن الشركة لديها استثمارات أولية أقل لاستردادها قيمتها عبر كل عرض، لكنها سوف تدخل في منافسة مباشرة مع نيتفليكس، والتي تعد الوجهة الأولى للعديد من استوديوهات الإنتاج.