إنفيديا تعتزم شراء شركة لصناعة الرقاقات مقابل 6.9 مليار دولار

إنفيديا تعتزم شراء ميلانوكس مقابل 6.9 مليار دولار
3٬406

قالت شركة إنفيديا Nvidia الأمريكية لصناعة الرقاقات إنها سوف تشتري شركة صناعة الرقاقات ميلانوكس Mellanox مقابل 6.9 مليار دولار متخطية منافستها إنتل في صفقة سوف تساعدها على تعزيز أعمال مراكز البيانات لديها.

وتصنع شركة ميلانوكس، التي تتخذ من سان خوزيه مقرًا لها، الرقاقات وغيرها من العتاد الخاص بأجهزة خوادم مراكز البيانات التي تغذي الحوسبة السحابية، وتبلغ قيمة الشركة السوقية نحو 5.9 مليار دولار.

وتركز إنفيديا بشكل أكبر على الشبكات والربط مع حلولها الخاصة، وسوف تجلب ميلانوكس المزيد من الخبرة في هذا المجال.

وكانت إنفيديا قد خفضت توقعاتها للإيرادات في الربع الأخير بمقدار نصف مليار دولار في شهر يناير/كانون الثاني بسبب ضعف الطلب على رقاقات الألعاب في الصين ومبيعات مراكز البيانات التي جاءت أقل من المتوقع.

وتمثل عائدات مراكز البيانات ما يقرب من ثلث مبيعات إنفيديا، وهي شريحة سوقية هامة في عصر الخدمات السحابية الحالي.

ونمت شركة تصنيع الرقاقات بوتيرة سريعة في السنوات القليلة الماضية في ظل الرئيس التنفيذي جنسن هوانغ Jensen Huang، لكن التباطؤ في الصين وتلاشي جنون الاهتمام بالعملات الرقمية بدأ بالتأثير على مبيعاتها في الأرباع الأخيرة.

ومن المتوقع أن يتم إتمام الصفقة بحلول نهاية عام 2019، ولا يرى المحللون أي عقبات تنظيمية.

وواجهت الشركة المنافسة لشركة إنتل تحديات، وذلك تبعًا إلى أنها، جنبًا إلى جنب مع ميلانوكس، من الموردين المهيمنين على تقنية InfiniBand، وهو معيار للشبكات يستخدم عادة في أجهزة الحاسب العملاقة.

وتنافست إنفيديا مع إنتل ومايكروسوفت للحصول على ميلانوكس، حيث ظهرت في البداية تقارير تفيد بأن مايكروسوفت كانت مهتمة بالشركة، ثم ظهرت إنتل في الصورة، والتي تطلعت إلى شرائها مقابل نحو 6 مليارات دولار.

وتؤكد هذه الصفقة على الدعم المستمر في عالم المعالجات، وهي خطوة أساسية لشركة إنفيديا من أجل دعم حصتها في السوق، وتحديدًا في الحوسبة فائقة الأداء وتشغيل أجهزة الحاسب العملاقة.

واستطاعت إنتل أن تستعد تركيزها على الحوسبة عالية الأداء بفضل مجموعتها من رقاقات Cascade Lake، في حين كشفت آي بي إم IBM في وقت سابق من هذا العام عن جهودها الخاصة من خلال عرض أول حاسوب كمومي تجاري في العالم.

وقال جينسين هوانغ Jensen Huang، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة إنفيديا، في بيان: “إن ظهور الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، بالإضافة إلى المليارات من مستخدمي الحواسيب المتزامنين، يؤدي إلى ارتفاع الطلب الهائل على مراكز البيانات في العالم”.

وأضاف “يسعدنا توحيد نظام الحوسبة المتسارع من إنفيديا مع نظام ميلانوكس تحت سقف واحد لإنشاء حلول حوسبة الجيل التالي من مراكز البيانات”.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد