إنستاجرام تنافس Pinterest عبر ميزة المجموعات العامة

تخطط إنستاجرام لمنافسة شبكة التواصل الاجتماعي المتخصصة في مشاركة الصور بينتيرست Pinterest بنفس الطريقة التي قام بها بمنافسة سناب شات Snapchat.

وتظهر التعليمات البرمجية لنسخة تطبيق إنستاجرام المخصصة لنظام أندرويد أن المنصة قد وضعت نموذجًا أوليًا لإنشاء مجموعات عامة يمكن أن يساهم بها العديد من المستخدمين.

وكانت إنستاجرام قد أطلقت ميزة المجموعات الخاصة قبل عامين، والتي تسمح للمستخدم بحفظ مشاركاته المفضلة وتنظيمها.

ولكن من خلال السماح للمستخدمين بالمشاركة في المجموعات العامة، فإن التطبيق المملوك لفيسبوك يصبح منافسًا مباشرًا لبينتيرست Pinterest.

وتساعد المجموعات العامة على خلق وسيلة جديدة لتنظيم المحتوى على المنصة، إذ يمكن للناس استخدام الميزة لتجميع الصور الهزلية المضحكة المفضلة لديهم أو وجهات السفر أو عناصر الموضة أو الفن.

وقد يؤدي ذلك إلى تقليل سرقة المحتوى، كما قد تسمح هذه الميزة للمستخدمين بالتعبير عن أنفسهم من خلال الأشياء التي يحبونها، بدلًا من مجرد التعبير عن أنفسهم من خلال المحتوى الخاص بهم.

وكشفت التعليمات البرمجية لنسخة إنستاجرام المخصصة لنظام أندرويد وجود خيار يسمى جعل المجموعة عامة “Make Collection Public”، لكنه غير متاح للجمهور بعد.

ويظهر هذا الخيار قدرة المستخدم على تبديل مجال رؤية المجموعة إلى عامة، والإشارة إلى المساهمين الذين يمكنهم أيضًا الإضافة إلى المجموعة.

وشكلت المجموعات في السابق ميزة خاصة وفريدة لتنظيم المنشورات المحفوظة المجمعة من خلال ميزة Instagram Save، والتي تم إطلاقها في أواخر عام 2016.

وقالت إنستاجرام إنها لا تختبر هذه الميزة، لكن هذا هو الرد النموذجي على الاستفسارات حول المنتجات غير المتاحة للمستخدمين العامين، ولكنها في مجال التطوير الداخلي.

وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تبدأ المنصة في إجراء اختبار علني للميزة قبل الإطلاق، كما يمكنها في أي وقت إلغاء هذا الخيار.

وتمثل هذه الميزة طريقة لمنح المستخدمين المزيد من الحافز للمشاركة على إنستاجرام، ويمنح النموذج الأولي فكرة حول استراتيجية التطبيق.

وتدعم ميزة المجموعات العامة الاستراتيجية التجارية للمنصة، إذ تحتوي إنستاجرام على خلاصة تغذية مخصصة للتسوق ضمن ميزة Explore، الأمر الذي يساعد مبدعي الموضة والمجلات والعلامات التجارية على عرض المنتجات القابلة للشراء من خلال المجموعات العامة.