موظفو مايكروسوفت: نطالب بعدم إشراكنا في القتل

11٬950

طالبت مجموعة من موظفي مايكروسوفت بتخلي الشركة عن عقد بقيمة 480 مليون دولار مع الجيش الأمريكي لبناء نسخ من نظارة الواقع المعزز HoloLens لساحة المعركة.

ويشكل هذا الطلب أحدث حركة احتجاج بين الموظفين العاملين في شركات التكنولوجيا اعتراضًا على استخدامات معينة للمنتجات التي يبنونها.

وقال الموظفون في الرسالة المتداولة داخل الشركة: “نحن نشعر بالقلق حيال قيام مايكروسوفت بتوفير تكنولوجيا الأسلحة إلى الجيش الأمريكي، مما يساعد حكومة بلد ما على زيادة الفتك باستخدام أدوات بنيناها”.

وأضافت الرسالة، التي وقع عليها المئات من الموظفين: “نحن لا نقوم بتطوير أسلحة، ونطالب بأن يكون لنا رأي في كيفية استخدام عملنا”.

وتأتي هذه الرسالة الموجهة إلى الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، ساتيا نادلا Satya Nadella، ورئيس الشركة ومديرها القانوني، براد سميث Brad Smith، قبل أيام قليلة من اعتزام شركة مايكروسوفت تقديم الإصدار الثاني من نظارة HoloLens.

وتصف الشركة نظارة HoloLens بأنها أداة إنتاجية للمحترفين في مجالات مثل الهندسة المعمارية والتصميم الهندسي وتدريس المسعفين الطبيين كيفية إجراء الجراحة، أو كجهاز ترفيه.

وبالإضافة إلى إلغاء العقد، يطالب الموظفون شركة مايكروسوفت بنشر سياسة صريحة تحدد الاستخدامات المقبولة لمنتجاتها، وتعيين مجلس أخلاقيات مستقل لتطبيقها.

ويدعي المهندسون أنه من غير الأخلاقي أن تطالبهم شركة مايكروسوفت ببناء منتجات دون أن يعرفوا أنها ستستخدم في ساحة المعركة.

وأدى ضغط عمال التكنولوجيا في العديد من الشركات إلى مخاوف داخل الحكومة من أنها لن تكون قادرة على مواكبة التطور السريع للتطور التكنولوجي في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي.

واستشهد سميث بحاجة الولايات المتحدة إلى الوصول إلى التكنولوجيا الحديثة عندما استجاب لهذه المخاوف.

وقال في إحدى التدوينات إن الشركة سوف تواصل بيع البرمجيات إلى الجيش الأمريكي، لكن الموظفين الذين لديهم مخاوف أخلاقية يمكن أن ينتقلوا إلى مشاريع مختلفة.

ولا يرى موظفو مايكروسوفت مثل هذه الخطوة كافية، وذلك لأنها تتجاهل المشكلة بأن الموظفين لا يتم إعلامهم بشكل واضح كيفية استخدام عملهم.

وقال متحدث باسم مايكروسوفت في بيان: “نحن نقدر دائمًا ردود الفعل من الموظفين ولدينا العديد من الطرق لسماع أصوات الموظفين”. وأضاف: “نحن ملتزمون بتقديم التكنولوجيا الخاصة بنا إلى وزارة الدفاع الأمريكية، والتي تتضمن الجيش الأمريكي بموجب هذا العقد. وسنظل منخرطين كمواطنين نشطين في معالجة قضايا السياسة الأخلاقية والعامة المهمة المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والجيش”.

وفازت مايكروسوفت بالعقد العسكري خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2018، والذي يهدف إلى زيادة الفتك من خلال تعزيز القدرة على الكشف واتخاذ القرار والمشاركة أمام العدو، وذلك وفقًا للتوصيف الحكومي للبرنامج.

ويفترض أن تتضمن الأجهزة ميزات غير مضمنة في النسخة المدنية، حيث يريد الجيش الحصول على أكثر من 100 ألف نظارة، وهو رقم يتجاوز العدد الإجمالي لنظارات HoloLens التي باعتها الشركة حتى الآن.

وقال الجيش في وثيقة مشتركة مع الشركات التي تقدمت بعرض بشأن العقد إنه يريد أن تتضمن الأجهزة ميزة الرؤية الليلية والاستشعار الحراري، بالإضافة إلى تقنية يمكن استخدامها لمراقبة الارتجاجات.

صفقة اليوم .. الأكثر مبيعًا
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد