نورتن: نصائح للآباء للحفاظ على سلامة أولادهم أثناء استخدام الإنترنت

نورتن: نصائح للآباء للحفاظ على سلامة أولادهم أثناء استخدام الإنترنت
8٬254

أصبح الإنترنت ساحة الألعاب الجديدة للأطفال اليوم، حيث يقضون غالبية يومهم على أجهزتهم المتنقلة بدلاً من اللعب في خارج المنزل، ويعد الإنترنت شأنه شأن العالم الخارجي، لما ينطوي عليه الفضاء الرقمي من مخاطر خاصة.

وبحسب نتائج الدراسات الأخيرة لشركة نورتن، فإن أكثر من نصف أولياء الأمور في دولة الإمارات العربية المتحدة يرون أن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية يمكن أن تساعد في تعزيز مهارات حل المشكلات والتعلم لدى الأطفال 62%.

فيما يرى البعض أنها تساعدهم على الإبداع 48%، وقال 45% منهم إنها إحدى العوامل التي تبعث على السعادة.

وفي الوقت الذي لم ينشأ الكثير من الآباء اليوم في الجيل الرقمي محاطين بالتكنولوجيا التي يعتبرها أطفالهم أمراً مسلماً به، إلا أنهم يشعرون بالقلق بشأن التهديدات التي قد يتعرض لها أطفالهم على الإنترنت.

وليس هذا الأمر مستغرباً، إذ أن الآباء في العصر الحديث ليست لديهم المعرفة والحكمة الكافية التي كان يمتلكها آباؤهم، بشأن طرق المحافظة على سلامة أطفالهم من الأشخاص الآخرين، وما قد يواجهونه عبر الإنترنت أو مقدار الوقت الواجب أن يقضونه أمام شاشة الجوال .

ولمساعدة أبنائهم على تحقيق أقصى استفادة من الإنترنت، يجب على الآباء فتح حوار مستمر مع أطفالهم حول تجاربهم على الإنترنت وكيف يحافظون على سلامتهم خلال فترات دخولهم على الإنترنت.

وأوضح تميم توفيق، رئيس شركة نورتن الشرق الأوسط، أنه من الأهمية بمكان أيضاً أن يراعي الآباء مقدار الوقت الذي يقضونه هم أنفسهم على الإنترنت، وأن يصبحوا قدوة لأطفالهم.

نصائح للآباء للحفاظ على سلامة أولادهم أثناء استخدام الإنترنت:

  • يجب على الآباء تعليم أولادهم استخدام كلمات سر قوية على كل حساباتهم، وألا يشاركوها مع أي شخص، حتى أصدقاءهم.
  • يجب على الآباء وضع مجموعة من القواعد لاستخدام الإنترنت داخل المنزل، من تنزيل الملفات إلى المواقع التي يمكن لأولادهم زيارتها وتعريفهم بالمضايقات الإلكترونية. يأتي ذلك في الوقت الذي يرتبط انخفاض معدلات التجارب السيئة على الإنترنت بالحوار المفتوح بين الآباء والأبناء حول الأمان على هذه المنصات الرقمية.
  • يجب أيضاً تعريف الأبناء بخطورة مشاركة البيانات ومقاطع الفيديو والصور الشخصية، خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي، فكل شيء يتم مشاركته على الإنترنت، يعمل كعلامة رقمية لأطفالهم، يصعب إزالتها فيما بعد بشكل كامل. لذا فيجب على الآباء أن يتأكّدوا من أن أولادهم لا يشاركون أي محتوى قد يساعد على اختراق خصوصيتهم، وإلا فقد يتسبب لهم ذلك بمتاعب عندما يكبرون.
  • غالباً ما يحاول الأطفال محاكاة سلوك والديهم، لذا يجب عليهم أن يصبحوا مثالاً يحتذى به في التعامل مع الإنترنت بأمان.
  • يجب تشجيع الأطفال على التمعّن قبل النقر على أي رابط، سواء كانوا يبحثون في مواقع الفيديو، أو يتلقون رابطاً غير معروف في بريد إلكتروني، أو حتى يتصفحون الويب ويرون النوافذ المنبثقة والإعلانات، لذا يجب عليك تذكير طفلك بعدم النقر على الروابط التي قد تقودهم إلى مواقع خطرة أو غير مناسبة. ويعد النقر فوق روابط غير معروفة طريقة شائعة لإصابة الأجهزة بفيروسات، أو كشف معلومات خاصة وقيّمة يمكن أن يستخدمها مجرمو شبكة الإنترنت لأغراض خبيثة.
  • يجب استخدام برمجيات أمان قوية وموثوقة بها في جميع الأجهزة المتصلة بالإنترنت داخل المنزل، بدءاً من الأجهزة اللوحية إلى الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب المحمولة والمكتبية.
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد