كاسبرسكي تطلق تطبيق Kaspersky Web Traffic Security لحماية الشركات من تعرضها للتهديدات عبر الإنترنت

كشفت أرقام كاسبرسكي لاب للعام 2017 عن تعرض نحو واحد من كل ثلاثة مستخدمين متصلين بالشبكات لهجمات شُنت عبر الويب، بمن فيهم المستخدمون في الشركات. وبالتالي، فليس من المستغرب أن يظل الحرص على تقليل تنفيذ الموظفين لإجراءات محفوفة بالمخاطر على الإنترنت تحديًا كبيرًا لدى 50% من الشركات.

وقد أخضعت كاسبرسكي لاب الحل Kaspersky Security for Internet Gateway للتجديد من أجل المساعدة في معالجة هذا الأمر، فأضافت له التطبيق Kaspersky Web Traffic Security، الذي يعزز بوابات الوصول إلى الويب بُغية حماية الموظفين من جميع أنواع الهجمات على الويب، فضلًا عن تقليل المخاطر، وخفض النفقات العامة المخصصة لدعم تقنية المعلومات.

ويمكن للموظفين، بقصد أو من دون قصد، تعريض الشبكات الحاسوبية في الشركات والبيانات الحساسة لديها للخطر. وتستطيع الشركات في المقابل التصدي لعنصر “الخطر البشري” هذا من خلال تثقيف الموظفين وتوعيتهم، وتنفيذ سياسات أمنية صارمة، مع دعم حماية النقاط الطرفية في الشبكات المؤسسية بخط دفاع أول متين، وهو ما يفعله تطبيق Kaspersky Web Traffic Security الذي يضيف المستوى المنشود من الحماية من المخاطر، عن طريق وقف التهديدات عند محاولتها اختراق الشبكة وقبل حتى أن تصل إلى النقاط الطرفية الموجودة عند الموظفين.

وقالت كاسبرسكي لاب إن تطبيق Kaspersky Web Traffic Security من كاسبرسكي لاب والمعني بأمن حركة البيانات عبر الشبكة، يتمتع بمحرك قوي متعدد المستويات قائم على تقنيات تعلم الآلات لمكافحة البرمجيات الخبيثة. كذلك يشتمل التطبيق على محرك مختص بمكافحة الخداع تم تحديثه بتقنيات عميقة قائمة في جوهرها على التعلم، لمساعدة التطبيق على تقليل المخاطر المرتبطة بالإجراءات الخطرة، كالنقر على روابط التصيد، والأنشطة الضارة المحتملة، مثل فتح صفحات الويب غير الموثوق بها. وعلاوة على ذلك، يقلل التطبيق من خطر الإصابة بالبرمجيات الخبيثة وتسريب البيانات، من خلال “فلترة” المحتوى الوارد والصادر، إذ يمنع، على سبيل المثال، تحميل البيانات المؤسسية إلى نظم سحابية عامة. من جانب آخر، تساعد ميزة التحكم في الويب على التحكم في فئات مواقع الويب المسموح للموظفين بزيارتها.

ويستخدم تطبيق Kaspersky Web Traffic Security أحدث المعلومات المتاحة على السحابة بشأن التهديدات العالمية، لتحسين معدلات الكشف عن التهديدات، مثل بيانات “سمعة الملفات” وعناوين المواقع وعناوين بروتوكول الإنترنت، والتي يتيحها Kaspersky Security Network، والبيانات الفريدة التي تم الحصول عليها أثناء بحث الخبراء.

وقال سيرجي مارتسينكيان رئيس وحدة تسويق المنتجات التجارية لدى كاسبرسكي لاب، إن الهندسة الاجتماعية تُعد “أحد الأساليب الرئيسة” التي يتبعها المهاجمون في محاولاتهم اختراق محيط الشركة أو المؤسسة، وأضاف: “تم تصميم تطبيق Kaspersky Web Traffic Security للحد من هذه المخاطر، وتخفيف الضغط الواقع على موظفي دعم تقنية المعلومات الذين يتعين عليهم حل المشاكل الناجمة عن الإجراءات التي يقوم بها الموظفين باستهتار على الإنترنت. ومن شأن هذا التطبيق أن يعزز دفاعات الشركات، متيحًا لهذه الغاية محركًا متقدمًا للأمن الإلكتروني، يتسم ربما بأعلى معدل للكشف عن التهديدات وأدنى معدل للبلاغات الكاذبة، على مستوى قطاع الأمن الإلكتروني، ليتيح للشركات السيطرة المنشودة على استخدام الإنترنت عبر نقطة تطبيق واحدة”.

ويقدم تطبيق Kaspersky Web Traffic Security للشركات، بجانب مستوى الحماية الفائقة، قدرات إدارة محسنة مثل واجهة مستخدم رسومية، لإدارة أمن بوابة المراقبة المتمحورة حول الحدث، وتكامل إدارة المعلومات والأحداث الأمنية SIEM لإضافة سياق أمن بوابات الويب إلى الصورة الشاملة للبنية التحتية الخاصة بالأحداث الأمنية.

ويقدم التطبيق أيضًا إدارة متعددة العُقد تسمح بمعالجة المهام الثقيلة، وتسهل التعامل مع البُنى التحتية الموزعة، ونمطًا خاصًا للحيازة الإيجارية المتعددة لمقدمي الخدمات المُدارة والشركات المتنوعة، يسمح لها بتخصيص مساحات عمل لمختلف العملاء أو المشاريع/المكاتب وإدارتها إدارة منفصلة. التحكم في إمكانيات الوصول على أساس الدور، ما يسمح بإدارة مستويات الوصول للمسؤولين عن الأمن بحسب اختلاف مسؤولياتهم.