الإصدار 5.1 من تقنية البلوتوث سوف يسمح لك بتحديد مكان أشياءك المفقودة بدقة

كشفت “مجموعة الاهتمام الخاص بالبلوتوث” Bluetooth SIG يوم الاثنين النقاب عن تفاصيل جديدة تتعلق بالإصدار القادم من تقنية البلوتوث، بما في ذلك مزايا جديدة تسمح بمعرفة الاتجاهات.

وتعد “مجموعة الاهتمام الخاص بالبلوتوث” Bluetooth SIG منظمة غير ربحية تشرف على تطوير معايير البلوتوث وترخيص تقنيات البلوتوث والعلامات التجارية للمصنعين، وهي تعمل على ذلك منذ عام 1998.

هذا، وتعد تقنية البلوتوث إحدى المزايا الرئيسية في مليارات الأجهزة المتصلة، حيث تعمل كطريقة لاسلكية لنقل البيانات عبر مسافات قصيرة. وهذا ما مكّن صانعي الهواتف الذكية من التخلص من منافذ سماعات الأذن، كما أدت التقنية إلى ظهور شركات بملايين الدولارات تستفيد منها في إنتاج أجهزة التعقب التي تعمل بالبلوتوث للعثور على الأشياء المفقودة.

وقالت “مجموعة الاهتمام الخاص بالبلوتوث” يوم الاثنين إن الإصدار 5.1 من تقنية البلوتوث، الذي أصبح متاحًا للمطورين، يسمح للشركات بدمج مزايا “إيجاد الاتجاهات” في أجهزتهم التي تدعم تقنية البلوتوث.

ومع أن تقنية البلوتوث تُستخدم بالفعل في الأجهزة التي تتحسس القرب، بما في ذلك أجهزة تعقب الأشياء، إلا أنها لا تعرف مكان الأشياء المفقودة بالضبط، إنما تعطي إنذارًا حين يكون الشيء المفقود ضمن مسافة معينة، ولكن مع “بلوتوث 5.1” سيكون بالإمكان معرفة مكانه بالضبط، على غرار خدمات GPS، ولكن بدقة أعلى لا تتجاوز السنتيمترات بدلًا من الأمتار.

ويُعتقد أن هذه الميزة سوف تحدث ثورة في عالم التقنية لكيفية تقديم خدمات المواقع من قبل مطوري الأجهزة والبرمجيات. وبخلاف أجهزة تعقب الأشياء الحالية، يمكن استخدام التقنية الجديدة في العديد من الحالات الصناعية، على سبيل المثال لمساعدة الشركات على تحديد مواد محددة على الرفوف.

وفي هذا السياق، قال المدير التنفيذي لمنظمة “مجموعة الاهتمام الخاص بالبلوتوث”، مارك باول، في بيان صحفي: “تعد خدمات تحديد المواقع واحدة من أسرع مجالات الحلول المتاحة لتقنية البلوتوث، ومن المتوقع أن تصل إلى أكثر من 400 مليون منتج سنويًا بحلول عام 2022”.

يُشار إلى أنه مع ظهور تقنية البلوتوث 5.0 في عام 2016، تم إدخال عدد من التحسينات، بما في ذلك عمليات نقل بيانات أسرع ونطاق أطول. بالإضافة إلى ذلك، أصبح بالإمكان اتصال سماعات الأذن اللاسلكية عبر تقنية البلوتوث منخفض الطاقة، الأمر الذي أثمر عمرًا أطول للبطارية.

أما مع تقنية البلوتوث 5.1، فإن التركيز سينصب على الاستفادة من المزايا الجديدة لتحسين الملاحة الداخلية في المنازل، كما أنها سوف تسهل على الناس التنقل داخل المتاجر، والمطارات، والمتاحف، وحتى المدن.