“ماجد الفطيم” تدخل في شراكة مع “I.AM+” لتعزيز تجربة العملاء عبر حلول ذكية

أعلنت شركة “ماجد الفطيم” المتخصصة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، اليوم، وخلال المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس، عن دخولها في شراكة مع “I.AM+”، شركة التقنية التي تتخذ من مدينة لوس أنجلوس مقرًا لها.

وقالت شركة “ماجد الفطيم” في بيان إن الشركة التي أطلقها المبتكر والمغني العالمي “will.i.am“، ستوفر منصة “أوميجا” الخاصة بها وهي عبارة عن مساعد صوتي يعمل من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي، بهدف تزويد نقاط التواصل مع عملاء “ماجد الفطيم” بخاصية المحادثة المدعومة بالذكاء الاصطناعي والتي تساهم في تطوير تجارب العملاء.

وأضافت الشركة أن منصة “أوميجا”، التي يتوقع لها أن تصبح الموجة التالية من التقنية المستخدمة في قطاع التجزئة، تعمل على إشراك العملاء في تفاعلات حوارية. “وتوفر هذه التقنية معرفة عميقة لتسهيل تجربة المستخدمين من خلال نقل وتبادل السمات المشتركة عبر العديد من الصناعات والخدمات. ويعالج هذا الحل الفجوة المتنامية بين ما يريده المستهلكون من تجربة التسوق الخاصة بهم، ومستوى الرضا عن تجاربهم عبر مختلف المجالات”.

وأشارت “ماجد الفطيم” إلى أنها في ظل الحضور الكبير الذي تحظى به في 20 سوقًا ونشاطها في 14 قطاعًا من بينها التجزئة، والتمويل الاستهلاكي ودور السينما، بدأت رحلتها نحو التحول الرقمي في وذلك بهدف دمج التجارب الملموسة والافتراضية من خلال منتجات وخدمات تسهل تجربة العملاء.

وفي إطار شراكتها مع “ماجد الفطيم”، أعلنت “I.AM+” عن إطلاق “ائتلاف A.R.C” الذي يضم شركات التجزئة والعلامات التجارية ومزودي الخدمات لتقديم منصة ذات صوت محايد بتقنية الذكاء الاصطناعي. ويهدف “ائتلاف A.R.C” إلى الاستفادة من التقنيات الصوتية ومواجهة التحديات بصورة جماعية لتوفير تجربة ذكاء اصطناعي على مستوى عالمي للمستهلكين. وتعد “ماجد الفطيم” أول جهة متخصصة في قطاع التجزئة تنضم إلى هذا الائتلاف.

ومن خلال هذا التعاون المشترك، سيكون بمقدور “ماجد الفطيم” و”I.AM+” تزويد العملاء بإمكانية الوصول للمرة الأولى إلى أجهزة المستهلكين الذكية التي صممت خصيصًا من أجل أتمتة المنازل والتحكم في محتوياتها، والتسلية والاتصالات التي تدمج كل منها منصة “أوميجا”.