الولايات المتحدة تسعى لتسليم المسؤولة المالية لشركة هواوي

أبلغت الولايات المتحدة الحكومة الكندية بأنها تعتزم المضي قدمًا في طلب رسمي لتسليم منغ وانزهو Meng Wanzhou، المسؤولة المالية في شركة هواوي بشأن ادعاءات بانتهاكها للعقوبات الأمريكية ضد إيران، في خطوة من المؤكد أنها ستزيد من حدة التوتر مع الصين، وذلك بحسب ما أوردته صحيفة جلوب أند ميل The Globe and Mail الكندية.

وقال التقرير إن سفير كندا في الولايات المتحدة ، ديفيد ماكنوتون David MacNaughton، التقى مع كبار المسؤولين في البيت الأبيض والولايات المتحدة حول قضية منغ عدة مرات.

ونقل عن السفير قوله في التقرير إنه أعرب عن غضب كندا واستيائها من واشنطن بشأن الخلاف الذي نجم عن اعتقال منغ في شهر ديسمبر/كانون الأول، إذ اعتقلت الصين منذ ذلك الحين اثنين من الكنديين وفرضت عقوبة الإعدام على مواطن كندي ثالث أدين بتهمة تهريب المخدرات.

وكان رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو Justin Trudeau، قد قال في وقت سابق إن الصين تستخدم عقوبة الإعدام بشكل تعسفي، ودعا زعماء العالم إلى إثارة مخاوفهم بشأن الكنديين المحتجزين.

وقال السفير: “نحن لا نحب أن يعاقب مواطنونا. الأمريكيون يسعون إلى تطبيق القوة الكاملة للقانون الأمريكي ضد منغ، ومع ذلك نحن الذين ندفع الثمن. مواطنونا هم الذين يدفعون الثمن”.

ولم يقل ماكنوتون متى سيتم تقديم طلب رسمي رسمي من الولايات المتحدة، لكن الموعد النهائي لتقديم الطلب هو 30 يناير/كانون الثاني، وأوضح السفير أن الولايات المتحدة أعربت عن تقديرها لبيان كندا بشأن احترامها لمعاهدة تسليم المجرمين.

وأضاف أن الولايات المتحدة سوف تواصل ضغطها على السلطات الصينية للإفراج عن مايكل كوفريتس Michael Kovrig ومايكل سبافور Michael Spavor، وهما كنديان احتجزتهما الصين بتهمة تهديد الأمن القومي.

ولا تزال منغ، ابنة مؤسس شركة هواوي رين زنغفاي Ren Zhengfei، وتعرف أيضًا باسم سابرينا منغ Sabrina Meng وكاثي منغ Cathy Meng، مقيدة إلى حد كبير بمنزلها في فانكوفر، بعد إطلاق سراحها بكفالة.

واتهمت منغ بالاحتيال على البنوك للالتفاف حول العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، وسوف تمثل أمام المحكمة في 6 فبراير/شباط لتحديد موعد جلسة الاستماع الخاصة بتسليمها.

وبمجرد أن تقدم الولايات المتحدة طلب تسليم رسمي، سيكون أمام المسؤولين في وزارة العدل الكندية 30 يومًا لتحديد ما إذا كانت هناك أدلة كافية لدعم عملية التسليم، ويجب على وزير العدل الكندي إصدار أمر رسمي، فيما يحق لمنغ الاستئناف ضد التسليم ويمكنها تقديم طلب مراجعة قضائية لقرار الوزير.

وقال متحدث باسم شركة هواوي، أكبر شركة في العالم لمعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية، إنه ليس لديهم تعليق على الإجراءات القانونية الجارية، بينما قال متحدث باسم وزارة العدل الأمريكية: “سنعلق من خلال الايداعات القضائية”.

وقد تستغرق الإجراءات القانونية لتسليم منغ ستة أشهر أو أكثر لفحص الإدعاءات الموجهة ضدها، ويشكل هذا تحديًا من حيث العلاقات الصينية الكندية لأن الصين تطالب كندا بإطلاق سراحها الآن، وهو ما يعني أن الصين سوف تستمر في ممارسة الضغط على كندا، وعلى المواطنين الكنديين.