تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

بدأ عام 2019 بمجموعة غريبة من التحديات على وسائل التواصل الاجتماعي كان أكثرها انتشارًا ورواجًا حتى الآن هو تحدي العشر سنوات المنتشر تحت وسم #10YearChallenge والذي يقوم من خلاله المستخدمين ينشر صورتين الفرق بينهما 10 سنوات لإظهار تأثير الزمن.

وسنستخدم هذا التحدي لنقارن بين التقنيات التي كنا نستخدمها منذ عشر سنوات والتي نستخدمها الآن. لا شك أن المجال الوحيد الذي أحدث تغييرًا بارزًا خلال العقد الماضي هو التكنولوجيا، حيث تطور بوتيرة سريعة جدًا، فإذا عدنا بالزمن مرة أخرى لعام 2009 سنجد هناك اختلافًا كبيرًا بين الأجهزة والتقنيات المُستخدمة في حينها وبين ما هو مستخدم منها الآن.

في الوقت الحالي نعتمد في استخدامنا اليومي على التكنولوجيا والتقنيات الجديدة التي تُسهل علينا كل شيء وقد بدأ الذكاء الاصطناعي يسيطر على توجهات هذه التقنيات.

إذا لم تكن قد توصلت إلى التطور المذهل الذي حققته التكنولوجيا في السنوات العشر الماضية، فيمكنك مطالعة هذا المقال لمعرفة مدى التغير الذي حدث:

المنتجات التي كنا نستخدمها وننفق عليها مئات الدولارات قبل 10 سنوات، مثل الكاميرات الرقمية وأجهزة iPod قد تم القضاء عليها جميعًا بواسطة الهواتف الذكية.

1- الهواتف المحمولة

في عام 2007 بالتحديد أطلقت شركة آبل أول هاتف آيفون لها وكان يحمل اسم iPhone 2G، ثم أطلقت متجر التطبيقات الخاص بها آب ستور App Store في عام 2008.

بينما تم إطلاق هاتف iPhone 3GS في عام 2009، الذي كان يحمل شاشة مقاسها 3.5 إنش بدقة 320 × 480 بكسل، وبه كاميرا خلفية دقتها 3.15 ميجابكسل ويمكنها تصوير فيديو بدقة 480 بكسل وليس به كاميرا أمامية، وبه مساحة تخزين داخلية 8 و16 و32 جيجابايت، ويعمل بنظام التشغيل iOS 3.

الآن في 2019 آبل لديها في السوق آخر إصدار من هواتف آيفون وهو iPhone XS Max، بشاشة 6.5 إنش من نوع OLED بكثافة 448 بيكسل بالإنش، وتدعم ميزة اللمس ثلاثي الأبعاد 3D Touch، وبه كاميرا خلفية مزدوجة بدقة 12 ميجابيكسل، وكاميرا أمامية بدقة 7 ميجابيكسل، وثلاث خيارات من سعة التخزين الداخلية 64 جيجابايت و256 جيجابايت و512 جيجابايت، ويعمل بنظام التشغيل iOS 12.

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

في 2009 كان هاتف شركة سوني الذي يحمل اسم  Sony Ericsson W880i يتمتع بشعبية كبيرة، ويحمل هذا الهاتف شاشة ملونة مقاسها 1.8 إنش بدقة 240×320 بكسل، مع كاميرا خلفية 2 ميجابكسل وسعة تخزين داخلية 16 ميجابايت، يمكن توسيعها إلى 1 جيجابايت مع ذاكرة سوني.

أما الآن فقد أطلقت سوني خلال شهر أغسطس الماضي هاتفها المميز Sony Xperia XZ3 الذي يأتي بشاشة OLED قياسها 6 إنش وبدقة 2880×1440 بيكسل وكثافة 537 بيكسل بالإنش مع ميزة HDR، ويتضمن الجهاز كاميرا خلفية Motion Eye بدقة 19 ميجابيكسل قادرة على تسجيل الفيديوهات بدقة 4K HDR، وكاميرا أمامية بدقة 13 ميجابيكسل، وبالنسبة لمساحة التخزين الداخلية فهى  64 جيجابايت قابلة للتوسعة حتى 512 جيجابايت عبر بطاقة تخزين خارجية MicroSD.

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

2- الحواسيب المحمولة

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

في عام 2009 كانت أجهزة الحواسيب المحمولة ثقيلة الوزن وتعمل بشاشات LCD، أما الآن في 2019  فإن أجهزة الحواسيب المحمولة أصبحت خفيفة الوزن ذات تصميم أنيق وأكثر مرونة وتعمل بشاشات LED ويعمل الكثير منها باللمس.

أصدرت شركة ديل في عام 2009 حاسوبها المحمول Dell Inspiron 1545، وكان ثقيل الوزن حيث يزن 2.6 كجم، ويعمل بمعالج Intel Pentium T4500 ثنائي النواة، وشاشة من نوع LCD مقاسها 15.6 إنش بدقة  1366×768، وقرص صلب حجمه من 160 إلى 250 جيجابايت، أما ذاكرة الوصول العشوائي RAM فكانت من نوع DDR2 SDRAM بسعة 3 جيجابايت، وتم تزويده بمشغل أقراص DVD.

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

أما هذا العام أعلنت ديل عن تحسين حاسوبها XPS 13 الحائز على جوائز عدة، والذي يتميز بالنحافة والخفة فهو يزن 1.2 كجم فقط، ويأتي بشاشة مقاسها 13 إنش تتوافر إما بدقة 1080 بيكسل أو 4K، وتختلف الثانية عن الأولى بامتلاكها ميزة اللمس على الشاشة.

يعمل الحاسوب بمعالج قوي رباعي النواة من إنتل Core i7 إصدار الجيل الثامن، ويوجد إصدار آخر من XPS 13 2018 بمعالج من نوع Core i5 من الجيل الثامن، وبطاقة رسوميات مدمجة من إنتل UHD Graphics 620.

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

وزودت ديل جهازها الجديد XPS 13 2018 بذاكرة وصول عشوائي RAM بسعة 16 جيجا بايت من نوع DDR3، مع وجود عدة خيارات أخرى لذاكرة التخزين العشوائي بسعة 8 جيجا بايت، وإصدار آخر بسعة 4 جيجا بايت.

وفيما يخص القرص الصلب وسعة التخزين يتوافر عدة خيارات أيضًا إما 128 جيجا بايت أو 265 جيجابايت أو 512 جيجابايت، جميعهم من نوع SSD الذي يتميز بسرعته الكبيرة في قراءة الملفات ومعالجتها.

3- تطبيقات الهواتف الذكية

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

أطلقت شركة آبل في يوليو 2008 متجر التطبيقات الخاص بها آب ستور App Store، ثم تبعتها شركة جوجل في أكتوبر 2008 بإطلاق متجرها جوجل بلاي تحت اسم Android Market، وكان عام 2009 هو عام الهوس بالتطبيقات حيث أعلنت آبل في أبريل 2009 أن عدد التنزيلات من متجرها وصلت 1 مليار تنزيل.

الآن أصبح جوجل بلاي هو أكبر متجر تطبيقات على مستوى العالم حيث يضم 3.5 مليون تطبيق متاح للمستخدمين ثم يأتي في المركز الثاني متجر آب ستور حيث يضم 2.2 مليون تطبيق متاح للمستخدمين.

شهد عام 2018 نموًا واضحًا في تجربة ألعاب الهواتف الذكية كما كان الحال مع لعبتي Fortnite و PUBG، ومن المتوقع أن تسيطر تطبيقات الألعاب على نسبة 60% من سوق التطبيقات خلال عام 2019، كما تستمر تطبيقات بث الفيديو أيضًا في النمو، وقد حازت تطبيقات مثل نتفليكس Netflix  ويوتيوب وTencent Video على نسبة استخدام عالية جدًا خلال عام 2018، ومن المتواقع أن تستمر في ذلك خلال 2019.

4- وسائل التواصل الاجتماعي

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

تويتر كان التوجه السائد في عام 2009 حيث سيطرت المنصة على عناوين الأخبار في هذا العام عندما تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الأمريكية في نهر هدسون لأنها نقلت الأخبار قبل وسائل الإعلام التقليدية، وفي نهاية شهر مايو 2009 حققت المنصة أول مليار تغريدة، اليوم يستغرق الأمر أقل من يومين ليتم إرسال مليار تغريدة، ووصل متوسط عدد التغريدات على الموقع إلى 6000 تغريدة في الثانية.

أما الآن فقد حازت منصات إنستاجرام وسناب شات، وفيسبوك على النسبة الأكبر من معدلات الاستخدام بسبب ميزة القصص Stories، وتشير أحدث التقارير إلى أن نشر المحتوى عبر ميزة القصص سيكون هو السمة الأساسية لمنصات التواصل الاجتماعي في عام 2019 حييث تنمو هذه الميزة بمعدل 15 مرة أسرع من المشاركات المستندة إلى خلاصات الأخبار.

5- شاشات التلفاز

تحدي العشر سنوات.. هل التقنيات التي استخدمناها قبل 10 سنوات مازال لها مكان في حياتنا اليوم

كان عام 2009 هو العام الذي بدأت فيه أجهزة التلفاز عالية الدقة (HD TV) في الظهور حيث كانت مشاهدة المحتوى بدقة 1080 بيكسل بمثابة توجه تقني في ذلك الوقت.

الآن لدينا شاشات تلفاز بدقة Ultra HD 8K والتي تقدم أربعة أضعاف دقة أكبر من شاشات 4K، حيث تأتي هذه الشاشات بإجمالي عدد 33،177،600 من البيكسلات.

وفي معرض CES 2019 لهذا العام أعلنت شركة إل جي LG عن شاشات OLED القابلة للطي والتي تحمل اسم LG SIGNATURE OLED TV R، وتأتي بقياس 65 إنش.