تقرير: منظمون في الولايات المتحدة يناقشون فرض غرامة على فيسبوك لانتهاك الخصوصية

اجتمع المنظمون في الولايات المتحدة لمناقشة فرض غرامة مالية على شركة فيسبوك لانتهاكها اتفاقية ملزمة قانونيًا مع الحكومة لحماية خصوصية البيانات الشخصية، وفق ما أفادت صحيفة واشنطن بوست يوم الجمعة نقلًا عن ثلاثة أشخاص على علم بالمناقشات.

وتحقق لجنة التجارة الفيدرالية مع فيسبوك منذ العام الماضي، ولم تستكمل اللجنة النتائج التي توصلت إليها في التحقيق أو المبلغ الإجمالي للعقوبة، وفقًا للصحيفة، التي نقلت عن أحد مصادرها أيضًا أن فيسبوك تحدثت مع موظفي لجنة التجارة الفيدرالية بشأن التحقيق.

وبحسب الصحيفة، فمن غير الواضح ما إذا كانت الشركة ستقوم بالتسوية مع لجنة التجارة الفيدرالية بقبولها لعقوبة مالية كبيرة، والتي من المتوقع أن تكون أكبر بكثير من غرامة 22.5 مليون دولار التي فرضتها اللجنة على شركة جوجل في عام 2012.

يُشار إلى أن لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية قد فتحت التحقيق مع شركة فيسبوك في شهر آذار/مارس الماضي شأن ممارساتها المتعلقة بالخصوصية، وذلك في أعقاب تقارير إخبارية كشفت أن فيسبوك سمحت لتطبيق ألغاز بجمع بيانات أكثر من 87 مليون مستخدم ثم مشاركتها مع شركة الاستشارات السياسية البريطانية “كامبريدج أناليتيكا” Cambridge Analytica.

ومنذ ذلك الحين، اعترفت فيسبوك بالعديد من الهفوات الأخرى في حماية بيانات المستخدمين، مما جلب عليها المزيد من التدقيق من الجهات التنظيمية في جميع أنحاء العالم.

وبعد ذلك، أعلنت فيسبوك، التي أظهر تقرير جديد أن مستخدميها يجهلون مقدار ما تعرفه عنهم، عن عدد من الخطوات التي من شأنها طمأنة الحكومات حول العالم، بما في ذلك إعلانها عن توسعة بعض قواعد وأدوات الإعلان السياسي للحد من التدخل في الانتخابات في الهند ونيجيريا وأوكرانيا والاتحاد الأوروبي قبل إجراء الانتخابات المهمة في الأشهر القليلة المقبلة.

كما قالت فيسبوك يوم الثلاثاء الماضي إنها ستستثمر 300 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات في صناعة الأخبار المحلية على مستوى العالم حيث تواجه انتقادات شديدة بشأن دورها في تآكل قطاع صناعة الأخبار في جميع أنحاء العالم.